أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنجيل اليوم:”بالحقيقةِ هوَ مُخَلِّصُ العالَمِ”

pixabay.com
مشاركة
انجيل القديس يوحنا ٤ / ٣٩ – ٤٢

“فآمَنَ بِيسوع كثيرٌ مِنَ السّامِريّـينَ في تِلكَ المدينةِ (سوخار)، لأنَّ المَرأةَ (السامرية) شَهِدَت فقالَت ذكَرَ لي كُلَّ ما عَمِلتُ. فلمَّا جاءَ إلَيهِ السّامريُّونَ رَجَوا مِنهُ أنْ يُقيمَ عِندَهُم، فأقامَ يومَينِ. وزادَ كثيرًا عددُ المُؤمنينَ بِه عِندَما سَمِعوا كلامَهُ، وقالوا لِلمَرأةِ نَحنُ نُؤمِنُ الآنَ، لا لِكلامِكِ، بل لأنَّنا سَمِعناهُ بأنفُسِنا وعَرَفنا أنَّهُ بالحقيقةِ هوَ مُخَلِّصُ العالَمِ.

التأمل: “بالحقيقةِ هوَ مُخَلِّصُ العالَمِ”

تزداد في زمن الميلاد الكلمات التي تشير الى أن يسوع جاء الى الأرض مخلصا بني البشر من الخطيئة الاصلية. وتزداد أيضا بطاقات المعايدة التقليدية بالميلاد , خصوصا البطاقات الالكترونية ومنها رسالة معبرة وصلتني السنة الماضية وقد احتفظت بها لانها تحمل جوهر الخلاص الذي حل بيننا في ولادة يسوع وهذا نصها:
“لو كانت حاجتنا القصوى الى معلومات
لأرسل الله لنا معلما.
لو كانت حاجتنا القصوى الى تقنيات
لأرسل الله لنا خبيراً.
لو كانت حاجتنا القصوى الى مال
لأرسل الله لنا اقتصاديا.
لو كانت حاجتنا القصوى الى المتعة
لأرسل الله لنا مهرجا.
ولأن حاجتنا القصوى الى السلام
لذلك ارسل لنا مخلصا.
السامرة كما كل مدن العالم وحضاراته بحاجة الى من يتخطى الحدود الجغرافية والحواجز الاجتماعية والموانع الثقافية والشرائع الدينية التي تفرق الناس عن بعضهم وتحرمهم من نعمة السلام.
وحده يسوع استطاع أن يحول النجس الى طاهر والعدو الى صديق والبعيد الى قريب.
كما تقول ترنيمة وحده يسوع المخلص لأنه:
” يفتح وليس من يغلق يأمر فيهرب أعداءه وتقفز الجبال من أمامه…
كالصوان جعل جباهنا أصلب من كل أعدائنا…
أنجحنا فمن يعوقنا…من مجد إلى مجد دومًا يقودنا…

نهار مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً