أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

أبى المقاومة والاستمرار في الحياة من دون رفيق دربه فسلم الروح لتصبح خسارة عائلة عيدي مزدوجة ومصابها اكبر من أن يوصف…كفى

Share

جنوب افريقيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) توجهوا الى مكان عملهم كالمعتاد، ساعات قليلة مرت قبل ان يتحول يومهم دموياً، بعدما تعرضوا لعملية سطو مسلح، انتهت بمقتل الشاب راجح عيدي واصابة والده توفيق وشقيقه سهيل… أُدخل الاب الى العناية الفائقة في حالة خطرة، الا انه أبى المقاومة والاستمرار في الحياة من دون رفيق دربه، فسلم الروح، لتصبح خسارة عائلة عيدي مزدوجة ومصابها اكبر من أن يوصف.

 

تفاصيل اليوم المشؤوم

مدينة جوهانسبرغ في جنوب افريقيا كانت المسرح الذي شهد ابشع الجرائم، حيث وثقت كاميرات المراقبة المزروعة في محل عيدي تفاصيل عملية السطو وتبادل اطلاق النار، ووفق ما قاله محمد ابن عم توفيق لــ”النهار”، فإنّ الأخير “يملك محلاً لبيع الدهان والخرضوات يعمل فيه مع ولديه، وفي ذلك اليوم المشؤوم، تفاجأنا بخبر مقتل راجح نتيجة اصابته بطلقات نارية وادخال والده وشقيقه الى المستشفى للعلاج، لنشاهد بعدها فيديو عملية السطو الذي يُظهر تبادل اطلاق النار داخل المحل وخارجه، ومقاومة توفيق وولديه اللصوص واصابة احد المهاجمين، ويا للاسف، وصلنا  خبر لفظ توفيق أنفاسه الأخيرة بسبب طلقة نارية في بطنه ليلتحق بابنه، في حين لا يزال المجرمون فارين من وجه العدالة”.

 

“كفى

قبل نحو عشر سنوات، حمل توفيق ابن مدينة صيدا الذي يبلغ من العمر كما قال محمد “39 سنة، حقيبته بعدما اتخذ قرار الهجرة الى جنوب افريقيا بحثاً عن رزقه، أسّس عمله، لتلحق به عائلته. واضاف: “قبل شهرين زار ابن عمي لبنان. عشنا واياه اياما لم نكن نتوقع ان تكون الاخيرة. اطلعني انه سيعود الى جنوب افريقيا لانهاء اعماله هناك، وان نيته الاستقرار في لبنان، لكن بدلاً من ان يعود ويكمل حياته في بلده مع أولاده، ننتظر الان وصول جثمانه وابنه كي يلتحفا بتراب الوطن”، وختم مطالبا بأن تأخذ العدالة مجراها بمحاكمة المجرمين، متوجها الى الدولة اللبنانية بالقول: “كفى دفع الشباب اللبناني إلى الهجرة، حيث يحمل كلٌ منهم دمه على كفه من دون أن يعرف عند وداع أهله إن كان سيعاود لقاءهم”.

 

اسرار شبارو – النهار

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.