أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس من أسبوع زيارة العذراء لأليصابات في ٦ كانون الأوّل ٢٠١٨

Share

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الخميس من أسبوع زيارة العذراء لأليصابات

 

آمَنَ بِيَسُوعَ سَامِرِيُّونَ كَثِيرُونَ مِنْ أَهْلِ تِلْكَ المَدِينَة (سُوخار)، مِنْ أَجْلِ كَلامِ المَرْأَةِ (السامرية) الَّتِي كَانَتْ تَشْهَد: “إِنَّهُ قَالَ لِي كُلَّ مَا فَعَلْتُ”. فَلَمَّا جَاءَ السَّامِرِيُّونَ إِلَيْه، سَأَلُوهُ أَنْ يُقِيمَ عِنْدَهُم، فَأَقَامَ يَومَين، وآمَنَ عَدَدٌ أَكْثَرُ مِنْ أَجْلِ كَلِمَتِهِ، وكَانُوا يَقُولُونَ لِلْمَرْأَة: “مَا عُدْنَا مِنْ أَجْلِ كَلامِكِ نُؤْمِن، فَنَحْنُ قَدْ سَمِعْنَاه، ونَعْلَمُ أَنَّ هذَا هُوَ حَقًّا مُخَلِّصُ العَالَم”.

 

قراءات النّهار: أفسس ٢: ١٧-٢٢ / يوحنا ٤ : ٣٩-٤٢

 

 

 

التأمّل:

 

 

هل فكّرت ملياً بما تقول وبما تتحدّث به؟

هل يؤمن الناس “من أجل كلامك” أو ينطبق عليك ما أورده مار بولس: “اسْمَ اللهِ يُجَدَّفُ عَلَيْهِ بِسَبَبِكُمْ بَيْنَ الأُمَمِ” (روم ٢:  ٢٤)؟!

يشكّل نصّ اليوم فرصةً لسؤال الذات حول نوعية كلامنا وحول محتواه، خاصّةً لجهة دورنا كشهود للربّ في قلب مجتمعاتنا!

فهل تنطق بالحقّ أو بالمفيد أو بما يبني وينمي من حولك؟

أو تقوم بما حذّر منه مار بولس تلميذه طيموتاوس كالتالي: “أَمَّا الـخُرَافَاتُ التَّافِهَة، حِكَايَاتُ العَجَائِز، فَأَعْرِضْ عَنْهَا” (١ طيم ٤:  ٧)؟!

أعد إلى كلامك اليوم حكمة الربّ وتعاليمه فتكون أكثر صدقاً مع دعوتك كمسيحي ومع كونك تحمل في داخل روحك صورة الله ومثاله!

 

الخوري نسيم قسطون – ٦ كانون الأوّل ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/bipRVMeB6bX

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.