أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

قامت الدنيا وما قعدت على رسالة مدرسة للأهل عن قسط المدرسة… وجاء الجواب ولا بد من القراءة

Share

بيروت، أليتيا (ar.aleteia.org). – هناك أمور بات بعض الناس لا يحتملوها وتأتي ردّات فعلهم سريعة وتنتشر انتشار النار في الهشيم.

ردّات الفعل التي حصلت عقب رسالة بعثت بها مدرسة مسيحية في لبنان للأهل تنذرهم بحجز دفتر العلامات في حال عدم تسديد الأقساط المدرسية قد نقول أنها طبيعية في ظل الظروف التي يعيشها اللبنانيون هذه الأيام.

 

إقرأ أيضا

في لبنان هديّة مفخّخة من مدرسة مسيحية لتلاميذها…شظاياها أصابت الجميع

 

ولكن نظرة واقعية، عقلانية ومنطقية لمسألة المدارس تنبهنا بأن هناك ما هو أبعد من مجرد ردة فعل، وأنه لا بد من قراءة عادلة للموضوع.

 

هناك أمور عملية لا مفر منها ولا بد من تسليط الضوء عليها.

للمدرسة مصاريف طائلة لا يستوعبها كثيرون.

  • من أين سيأتي المال لدفع معاشات المعلمين والموظفين في المدرسة؟
  • من أين سيأتي المال من أجل صيانة مبنى المدرسة؟
  • من أين سيأتي المال لدفع “الزودات” التي قد يطالب منها العاملون في المدرسة؟
  • من أين سيأتي المال لتسديد ديزن دفعها القيمون على المدرسة لبنائها وتحديثها؟
  • من أين سيأتي المال لدفع مصاريف الكهرباء والماء والتدفئة؟

 

وأخيراً، من أين سيأتي المال لمساعدة من لا يستطيع ان يأتي بالمال لتعليم أولاده؟

 

أمور كثير نغفل عنها عندما ننتقد ونحاول ان “نضع في الزاوية” هذه المدرسة أو تلك، أو القيمين على هذه المدرسة أو تلك بانتقاد شخصهم أو لبسهم أو سيارتهم وغيرها من الأمور.

 

 

وعلى المقلب الثاني، هناك أوضاع لا يستوعبها القيمون على المدارس:

  • من أين سيأتي المال ليدtع الأهل الأقساط كاملة في ظل وضع اجتماعي اقتصادي بائس؟
  • من أين سيأتي المال عندما يكون قسط المدرسة أكثر من معاش الأب أو الأم في البيت؟
  • من أين سيأتي المال للمدرسة عندما لا يكفي المعاش للقمة العيش؟

 

 

طبعاً الأمر يستوعب شريعة ونقاشاً الى ما لا نهاية وبالتالي الحل الوحيد يكمن في العدالة والأمانة:

  • فإن كنت تستطيع أن تدفع القسط، فادفعه لأن هناك بالفعل من لا يستطيع لسبب او لآخر
  • إن كانت سيارتك “آخر موديل” وتتذمر من قسط المدرسة فأنت لن تقدر أن تقنع مدير المدرسة أنك بحاجة.
  • إن كانت الأيام التي تأكل فيها في البيت خلال الشهر معدودةعلى أصابع اليد نسبة للأيام التي تأكل فيها في المطاعم – وكلنا يعرف أسعار تلك الأخيرة – وتطالب بالحسم على القسط فأنت لست بمقنع، وتأخذ من امام من هو بالفعل بحاجة للحسم.

 

هناك فقراء لا يقبلون على أنفسهم حتى أن يطلبوا الحسم ويدفعون الأقساط كاملة، وهناك من بالفعل يحتاجون ولا يحصلون على الحسم بسبب من يطالبون بالحسم وهم له بغير محتاجين!

 

وفي الوقت عينه، لا يمكن للقيمين على المدارس التعميم، ومن الأهمية بمكان ان يؤخذ كل وضع على حدى! فليس كل من يطالب بالحسم يقود سيارة آخر موديل ويأكل كل يوم في المطاعم!

 

الحق يقال ان الكثير من المدارس تساعد الكثير من الأهالي، ولكن المهم التمييز، وعدم التعميم، ومعالجة كل وضع ضمن إطار العدالة الاجتماعية.

إن فكّر كل واحد بكل هذه الأمور لوجدنا الحل جلي اما أنظارنا.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.
الياس الترك and أليتيا
صور لمدينة حلب قبل وبعد الحرب
marieyaacoub
هل تعلم؟