لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

راهبة تنقذ البابا فرنسيس من الموت

PAPIEŻ FRANCISZEK Z SIOSTRAMI
VINCENZO PINTO/AFP/EAST NEWS
مشاركة
الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) كشف البابا فرانسيس في كتاب جديد، أن راهبة في أحد المستشفيات ساهمت في إنقاذ حياته قبل نحو 60 عاما، عندما واجه خطر الموت بسبب التهاب رئوي، واصفا الراهبة بأنها كانت سديدة الرأي وخالفت أوامر الطبيب.

و حسب “الوفد” يقول البابا في الكتاب، إنه عندما كان يدرس في أميركا اللاتينية لنيل لقب طاهن في الخمسينيات أصيب بالتهاب رئوي، ولكن طبيب الاكليريكية أخطأ التشخيص واعتقد أن الأمر لا يعدو كونه إصابة بالإنفلونزا. لكن الحالة ساءت وتطلب الأمر نقله إلى المستشفى وهو “على وشك الموت”.

وأدرك الطبيب المعالج في المستشفى أن الحالة التهاب رئوي وأمر المساعدين بإعطاء الشاب جورج ماريو بيرجوليو نوعين من المضادات الحيوية. لكن إحدى الراهبات وتدعى كورنيلا كاراجليو كان لها رأي آخر.

وقال البابا “بمجرد أن غادر الطبيب (أبلغت الفريق الطبي) قائلة “فلنضاعف الجرعة” كانت راهبة حكيمة بالتأكيد. بمطالبتها بمضاعفة الجرعة أنقذت حياتي”.

وبعد ذلك بأشهر عاد إلى المستشفى مرة أخرى لإزالة الجزء العلوي من إحدى رئتيه بسبب عدوى.

وأدلى فرنسيس (81 عاما) بهذه التصريحات في حديث مع الكاهن الإسباني فرناندو برادو بشأن الكتاب الذي يحمل اسم (قوة المهنة) والذي ناقش فيه التحديات التي تواجه من يريد أن يصبح كاهناً أو من تريد أن تصبح راهبة اليوم.

ومن المقرر نشر الكتاب الجديد هذا الأسبوع بعدة لغات.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.