أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

أحد الاساقفة يخبر البابا عن عدد من الكهنة المثليين والبابا يضع النقاط على الحروف…من له اذنان سامعتان فليسمع

PRIEST COLLAR
Antoine Mekary | ALETEIA | I.Media
Share

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  عالج البابا فرنسيس في مقابلة تُنشر على شكل كتاب التحديات التي تواجه الاكليروس والدعوات الدينيّة ومن بينها تحدي المثليّة الجنسيّة في الاكليروس.

 

ويقول البابا في الكتاب بعنوان “قوة الدعوة” المتوقع أن يصدر في ٣ ديسمبر بعشر لغات: “إن مسألة المثليّة الجنسيّة خطيرة جداً مسألة خطيرة جداً من الواجب تمييزها منذ البداية عند الراغبين ببدء الحياة الكهنوتيّة. يبدو أن المثليّة الجنسيّة على الموضى وان العقليّة تؤثر بطريقة أو بأخرى على حياة الكنيسة.”

 

ويعبر البابا في الكتاب عن قلقه من مسألة تقييم وتدريب أشخاص عندهم ميول مثليّة في الاكليروس والحياة المُكرسة.

 

وقال فرنسيس انه يتوجب علينا الانتباه كثيراً لفترة تدريب المرشحين للكهنوت والحياة الدينيّة وانه علينا التمييز بجديّة والاصغاء الى صوت الخبرة الذي تتمتع به الكنيسة. تكثر المشاكل عندما لا ننتبه الى هذه الأمور. وأشار الى انه من الممكن انها لم تكن تؤخذ بعين الاعتبار في السابق لأنها لم تكن ظاهرة (هذه الميول) لكن ظهرت!

 

وقال: “إن مسألة المثليّة الجنسيّة خطيرة جداً ومن الواجب تمييزها منذ البداية. اذكر ان أحد المطارنة أخبرني مصعوقاً انه وجد ان في أبرشيته عددا من الكهنة المثليين وانه اضطر الى التعامل مع هذا الوضع متدخلاً على مستوى التعليم الكهنوتي لتشكيل مجموعة جديدة من الكهنة.”

 

“انها حقيقة لا يمكن نكرانها والحالات كثيرة في الكنيسة أيضاً. اخبرني احد الكهنة انه تفاجأ خلال زياراته الرعويّة الى أقضيّ من رهبنته اذ اكتشف ان عددا من الاكليريكيين الشباب يعترفون بمثليتهم الجنسيّة.”

 

ويقول الحبر الأعظم انه لا يمكن اعتبار ذلك تعبيراً عاطفياً كما يقول البعض لأنه في الحياة الكهنوتيّة والمكرسة لا مكان لهذا النوع من العاطفة ولذلك توصي الكنيسة بعدم قبول الأشخاص الذين عندهم هذا النوع من الميل في الحياة المكرسة.

 

وقال البابا: “علينا ان نحث الكهنة المثليين أو الرهبان والراهبات على عيش العفة بنزاهة والتحلي بالمسؤوليّة وعدم استحداث الفضائح في جماعاتهم أو بين المؤمنين. من الأفضل لهم ان يتركوا الحياة المكرسة عوض عيش حياة مزدوجة.”

 

وتحدث البابا أيضاً في الكتاب بالتفصيل عن شروط دخول الاكليريكيّة وما يمكن قبوله خلال سنوات الدراسة أم لا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.