أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنجيل اليوم: “مُباركَةٌ أنتِ في النِّساءِ…”

مشاركة
انجيل القديس لوقا ١ / ٣٩ – ٤٤

“وفي تِلكَ الأيّامِ، قامَت مَريَمُ وأسرَعَت إلى مَدينةِ يَهوذا في جِبالِ اليهوديَّةِ. ودخلَت بَيتَ زكَرِيَّا وسَلَّمَت على أليصاباتَ. فلمَّا سَمِعَت أليصاباتُ سلامَ مَريَمَ، تحرَّكَ الجَنينُ في بَطنِها، وا‏متلأت أليصاباتُ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، فهَتفَت بِأَعلى صَوتِها مُباركَةٌ أنتِ في النِّساءِ ومُبارَكّ ا‏بنُكِ ثَمرةُ بَطنِكِ . مَنْ أنا حتى تَجيءَ إليَّ أُمُّ رَبّـي ؟  ما إنْ سَمِعتُ صوتَ سَلامِكِ حتى تَحرَّكَ الجَنينُ مِنَ الفرَحِ في بَطني. هَنيئًا لَكِ، يا مَنْ آمَنتْ بأنَّ ما جاءَها مِنْ عِندِ الرَّبِّ سيَتِمُّ”.

التأمل: “مُباركَةٌ أنتِ في النِّساءِ…”

كم نحن بحاجة اليوم الى مثل تلك الزيارة؟ كم نحن بحاجة اليك يا مريم؟ كم نحن بحاجة الى السلام؟ الى الروح القدس, الى المجانية, الى الابتهاج والفرح… كم نحن بحاجة الى أخبار سارة تقلب واقعنا الاليم وتبعث الرجاء في النفوس وتريح أعصاب الناس التي تَلِفَت جراء تراكم الصدمات المظلمة والكئيبة.
ما سر تلك البهجة التي حركت جنينا في بطن أمه؟ انه يسوع الذي حملته مريم مسرعة الى بيت زكريا، كاهن الرب ومن خلاله الى بيوت العالم أجمع… انه أمير السلام ونقطة عالسطر.
لو أن البشر يفعلون مثل مريم ويحملون معهم يسوع في زياراتهم ومشاريعهم وأعمالهم لتغير وجه الارض في 24 ساعة فقط.
لكان استيقظ العالم على خبر يفيد أن الحروب في قد انتهت، والدول رمت عدة الموت في براميل النفايات وعاد المهجرون الى بيوتهم وديارهم وأرضهم.. وأن فقراء دول العالم سينامون في أسرّة مريحة في بيوت جميلة دافئة.. لكنا سمعنا وسائل الاعلام تنقل وقائع بيان اعلان قمة الارض،أن الاحتباس الحراري قد انتهى، وعاد التوازن البيئي، وانتهى زمن التلوث….وأصبح الطعام متوفرا لثمانماية مليون جائع، والتعليم بات متوفرا للجميع، والجميع يعمل مع كافة الضمانات الاجتماعية والطبية..
لكنا سمعنا أن المسؤول ( كل مسؤول ) خلع ثوب الحكم عن كتفيه لئلا يعيقه،وشدّ على وسطه منشفة كخادم وصب ماء في طشط وابتدأ يركع أمام كل مرؤوسيه ويغسل أرجلهم وهم من شدة الخجل يمانعون.
لكانت وسائل التواصل الاجتماعية تضج بصور التنازل الغريب والاتضاع العميق للناس، وهم يتسابقون للفوز في النصيب الاكبر من خلال الخدمة..
هل نحلم بصور مثالية – طوباوية لا وجود لها الا في أحلام الاولاد؟
كلا انه واقع العائلات والجماعات التي عاشت وتعيش بهدي تلك الزيارة التي تعصف بالاخرين جنون الحب والحنان الذي يولد طاقة كبيرة على الفرح والسعادة لا يمكن لأي سيف أن يقطعهما.
أمنا مريم أنشري السلام فينا والمحبة علمينا منك يا مريم .. إشفعي فينا واطلبي من السماءِ، رحمةً للبؤساءِ وانسي ماضينا.. خلصي الانسان أنت يا مريم..

نهار مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.