أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

رسالة واضحة من وزير الخارجية الالماني لمسلمي البلاد…ما قاله وضع النقاط على الحروف

Share

ألمانيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) دعا وزير الخارجية الألماني زعيم الحزب الاجتماعي المسيحي البافاري هورست زيهوفر ، لـ”إسلام في ومن ولأجل ألمانيا” داخل المجتمع الألماني ويبتعد عن التأثير والتمويل الخارجي.
وقال زيهوفر: “يشكل المسلمون جزءاً من ألمانيا وبالطبع يتمتعون بنفس الحقوق وعليهم نفس الالتزامات”، خلال كلمة أدلى بها في افتتاح مؤتمر ألمانيا الرابع حول الإسلام وهو ملتقى يركز على الحوار بين الدولة والهيئات الإسلامية.

ويسعى الوزير لإضفاء منظور جديد على هذا الملتقى، حيث يعتبر أن الملف الأساسي هو كيفية إرساء “إسلام يخص المسلمين الألمان”، لذا فقد أبرز الحاجة لإعادة توجيه المؤتمر بحيث “يقدم إجابات للمسائل الراهنة ويتوجه نحو قطاع أوسع من المسلمين في ألمانيا”.

كما أشار زيهوفر إلى أن “المجتمعات الإسلامية تشهد تغييراً بشكل مستمر ويجب أن نسعى لإيجاد إجابات حول هذا التغيير”.

وأضاف أن هذا التغيير لم ينته بعد ويعود إلى ما قبل الوصول الجماعي في 2015 لطالبي اللجوء من دول إسلامية، والذي أدى لـ”تعديل تركيبة المجتمع الإسلامي في ألمانيا بصورة ملحوظة”.

وقال: “الحياة الإسلامية في ألمانيا تتجاوز مجرد تنظيم دروس دينية أو فقهية أو العمل الدعوي”، مبرزاً ضرورة التركيز في الحياة اليومية والتعايش بين المسلمين وغير المسلمين.

بالمثل، طالب زيهوفر المجتمعات الإسلامية في ألمانيا بالابتعاد عن التأثيرات المتطرفة وتولي مسألة التنظيم والتمويل للمساجد بأنفسها وكذا تأهيل الأئمة.

وكشف الوزير في مقال نشره موقع 24، أن الدولة ستخصص موارد إضافية لدعم عمل (مؤتمر ألمانيا حول الإسلام) بهدف تحويل المساجد إلى أماكن للإدماج و”الانفتاح والتواصل والتعاون”.

وشدد على أن التعاون مع المساجد وتأثير الأئمة ممكن فقط “في إطار النظام الليبرالي والديمقراطي”.

وتتباين رؤية زيهوفر للمؤتمر لا سيما من حيث توسيع نطاق المجتمع المدني، بشكل كبير مع منظور سلفه توماس دي مايتسيره، الذي كان يرى أن المؤتمر الذي دشن في 2006 لأول مرة، هو ساحة للحوار بين الدولة والجهات الإسلامية المحافظة بالأساس.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.