أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

أقوى مكتوب من حمار لجدّو الحمار

Share

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) جدّي حمار المغارة،

بدّي خبرك يا جدّي إنّو بهالإيام صرنا أنا وإنتَ من صنف نادر، لأنّو اللي بيشبهونا قلّلو كتير وكترو اللي ما بيشبهونا وهلّأ رح قلّلك ليش!

يا جدّي، بصراحا، تذكّرتك أنا ومارق بساحة الضيعا اللي مزيّنتا مغارا متل اللي كنت فيها وشفت تمثال لحمار بيشبهك كتير… وهالحمار كمان قاعد حدّ رفيقو الثور وعم بيدفّوا هالصبي الزغير البردان لأنّو إمّو وبيّو ما فضّلن محل ببيوت النّاس فما لاقو إلّا اسطبل ليمضّو ليلتن في وهونيك كان دورك تدفّي هالولد الصغير…

ليك يا جدّي، بإيامنا صار يسوع وعيلتو يلاقو محل تحت شجرة مزيّنة، بقلب كلّ بيت… بس يا جدّي هاليسوع وهالعيلي من جفصين، مسقّعة وجامدة، وما فيا حياة لأنّو المغارا الحقيقيي اللي مفترض تستقبلن هيي قلوب سكّان هالبيوت بس شو بدّي خبّرك لخبّرك…

صرلو ألفين سني جايي يسوع وبعدا يا جدّي النّاس عينا ضيّقا بهالدني، وبتزعل من بعضا لأقلّ سبب وبتنسا، إنّو بالآخر، ما حدا راح ياخُد معو شي، متل ما كان يسوع ما عندو شي بهالمغارا…

يا جدّي بدّي قلّك كمان إنّو الدنيي صارت أصعب…

صح صار في سيّارات وطيّارات بتقرّب المسافات أكتر ممّا نحنا كنّا نقرّبا… بس يا جدّي صرت تحسّ إنّو كلّ الناس عم بتبعّد عن بعضا…

تخيّل إنّو بفرد بناية بيسكن كذا إنسان بس قسم منن ما بيعرف حتّى إسم جارو أو اللي ساكن حدّو… أولك يا جدّي دهنن سميك أو إنّو الصيت لإلنا والفعل لغيرنا؟

يا جدي، ما بدّي طوّل عليك بس بعد بدّي وكّلك بمهمّي: قلّو ليسوع إنّو ما يزعل حتّى لو حسّ إنّو اللي إجا  كرمالو بعد ما تحقّق عالآخر، لأنّ بعد في ناس، ولو قلال، بتفكّر بالمحروم وبالجيعان وبالمعتّر… قلّلو كمان يا جدّي إنّو بعد في قلوب من لحم ودم بتدقّ عا نغمة محبّتو للناس… وطمّنو إنّو بعد في ناس بتحبّ تسمع كلمتو وتجي لعندو وتحكي معو أو متل ما هنّي بيقولو: بيصلّولو… وإنّو، متل ما أنا عم بكتبلك، في ناس رح تفكّر، من جديد، تستقبلو مش بس ببيوتا ولكن كمان بقلوبا وبروحا وبيفكرا متل ما هوّي قال: “حبّ الربّ إلهك من كلّ قلبك وروحك وفكرك” وإنّو رح يجرّبو يعيشو النص التاني من هالوصيي: “… وحبّ قريبك متل محبّتك لنفسك”.

وبالآخر يا جدّي، رح عيّدك وكمان هالسني رح قلّلك: “ولد المسيح، هللويا”.

(الخوري نسيم قسطون – كُتبَت في ليلة عيد الميلاد عام 2005)

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.