Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
الكنيسة

ردّ قوي للبابا بندكتس السادس عشر على رؤيته للعلاقات مع الديانة اليهودية

CPP

غرة معيط - أليتيا - تم النشر في 28/11/18

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) العلاقة مع اليهود لا تندرج ضمن “المهمة الإرسالية” بل ضمن “حوار حول فهم يسوع”. هذا ما قاله بندكتس السادس عشر في “تصحيح” قوي نُشر في المجلة الكاثوليكية الألمانية Herder Korrespondenz  بعددها الصادر في ديسمبر 2018 ونقله موقع Vatican News بنسخته الإيطالية في 26 نوفمبر 2018.

أوضح موقع Vatican News أن هذا “التصحيح” الذي وقّعه جوزيف راتسينغر – بندكتس السادس عشر هو ردّ على مقالة للاهوتي مايكل بونكي. فبحسب هذا الأخير، اقترح مقالٌ للحبر الأعظم السابق نُشر في النسخة الألمانية من مجلة Communio في يوليو الفائت رؤيةً “مريبة” للديانة اليهودية ولم يتحدث عن المعاناة التي سببها مسيحيون لليهود. فدحض البابا الفخري ما كتبه اللاهوتي معتبراً أنها “حماقات غريبة” و”تلميح خاطئ كلياً”.

إذا كان التكليف التبشيري الذي منحه المسيح – أي واجب الكنيسة إعلان ملكوت الله في العالم أجمع – “جامعاً”، حسبما أوضح بندكتس السادس عشر، فهو يحدد “استثناءً: لم تكن المهمة الإرسالية تجاه اليهود متوقَّعة ولم تكن ضرورية”. فالشعب اليهودي، لكونه الشعب المختار، هو الوحيد الذي عرف “الإله غير المعروف”.

العلاقة مع اليهود ليست إذاً “المهمة الإرسالية” بالمعنى الدقيق، بل هي “حوار حول فهم يسوع الناصري”. بالنسبة إلى المسيحيين، يسوع هو “ابن الله، الكلمة” الذي كان إسرائيل بانتظاره. والكنيسة تفي بالوعود التي قُطعت لإسرائيل. اليهودية والمسيحية هما إذاً “طريقتان لتفسير الكتاب المقدس”. يشدد بندكتس السادس عشر على أن قول ذلك “لا يشكّك أبداً في أسس الحوار اليهودي المسيحي”.

اليهود “حاملو كلمة الله”

أوضح سلف البابا فرنسيس في مقاله الذي نشر في يوليو الفائت أن الكرازة الإنجيلية تجاه اليهود “مختلفة عن الكرازة تجاه المنتمين إلى ديانات أخرى أو الذين لديهم رؤى أخرى للعالم”. الكنيسة لا “تدير ولا تشجع أي مهمة إرسالية مؤسسية موجهة تحديداً باتجاه اليهود” لكن “المسيحيين مدعوون للشهادة لإيمانهم بيسوع المسيح أيضاً أمام اليهود”.

يجب أن يحصل ذلك “بتواضع ودقة” لأنه من الضروري الاعتراف بأن اليهود هم “حاملو كلمة الله”. وبالنسبة إلى البابا الفخري، لا بد أيضاً في هذه الشهادة من “أخذ مأساة المحرقة الكبيرة بالاعتبار”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً