أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

الصينيون يغيّرون بجينات البشر وهذا ما فعله طبيب بطفلين ولدا حديثاً

IN VITRO
Ideya - Shutterstock
Share

الصين/ أليتيا (aleteia.org/ar) قال عالم صيني ان مختبره يسّر أول ولادة لطفلَين معدلَين جينياً – وهما فتاتان توأم يُقال ان عندهما تغييرات جينيّة قد تحميهما من فيروس نقص المناعة المكتسب الذي يتسبب بالسيدا.

 

وقال هي جيانكوي، باحث في كليّة العلوم والتكنولوجيا في شينزين: “طفلتان صينيتان جميلتان، لولو ونانا ولدتا بصحة جيدة كغيرهما من الأطفال منذ بضعة أسابيع. هما في المنزل اليوم.”

 

وفي حال تأكدت هذه المعلومة، فسوف تعيد فتح النقاش حول المسائل الأخلاقيّة المحيطة بهندسة الجينات البشريّة.

وأكد المختبر ان الاسمَين مستعاران وذلك لحماية خصوصيتهما. ويهدف هذا الاختبار الى مساعدة الوالدَين المصابَين بفيروس نقص المناعة المكتسب على الشعور بالثقة لجهة قدرتهما على الانجاب.

ويقول جيانكوي ان أرباب العمل يطردون عادةً أشخاص مصابين بهذا الفيروس ويحرمهم الأطباء الرعاية الصحيّة. ما كان للوالدان أن يفكرا بالانجاب في هذه الحالة.

 

وقال العالم الصيني انه مارس هذه التقنيّة لسنوات على الحيوانات. بعدها، عمل مع مجموعات تناصر المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب وأجرى مختبره تلاقيح اصطناعيّة لعدد من الأزواج. وعدّل الباحثون ١٦ أجنة لتعطيل جين CCR5 الذي يلعب دوراً أساسياً في نشر الفيروس.

“أزالت هذه الجراحة الباب الذي يدخل من خلاله فيروس نقص المناعة.”

وجرى استخدام احدى عشر أجنة في ستة تلاقيح قبل نجاح الحمل بالتوأم. وأكدت الفحوصات الجينيّة التي أجريت بعد ولادة الفتاتَين ان التغيير على مستوى الجين CCR5 لا يزال قائماً.

ولم تراجع حتى الساعة مجموعة أخرى من العلماء هذا الاختبار إلا أن الأسئلة بشأن أخلاقيات الاختبار بدأت تُطرح خاصةً لجهة كميّة المعلومات التي قدمت قبل الاختبار للوالدَين والسلطات الصحيّة الصينيّة كما وان الجين CCR5 الذي يحمي من فيروس نقص المناعة المكتسب يعزز من هشاشة الفرد إزاء فيروسات الانفلونزا.

 

ويقول جيانكوي: “أفهم ان يتعرض عملي للانتقاد إلا أنني أؤمن ان العائلات بحاجة الى هذه التكنولوجيا وانا مستعد لتقبل الانتقاد من أجلهم.”

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.