أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس من أسبوع بشارة العذراء في ٢٩ تشرين الثاني ٢٠١٨

Share

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الخميس من أسبوع بشارة العذراء

 

فيمَا يَسُوعُ يُكَلِّمُ الجُمُوع، إِذَا أُمُّهُ وإِخْوَتُهُ قَدْ وَقَفُوا في الخَارِجِ يَطْلُبُونَ أَنْ يُكَلِّمُوه.

فقَالَ لَهُ أَحَدُهُم: “هَا إِنَّ أُمَّكَ وإِخْوَتَكَ واقِفُونَ في الخَارِجِ يَطْلُبُونَ أَنْ يُكَلِّمُوك”. فَأَجَابَ يَسُوعُ وقالَ لِمُكَلِّمِهِ: “مَنْ أُمِّي ومَنْ إِخْوَتي؟”. وأَشَارَ بِيَدِهِ إِلى تَلاميذِهِ وقَال: “هؤُلاءِ هُمْ أُمِّي وإِخْوَتي!

لأَنَّ مَنْ يَعْمَلُ مَشِيئَةَ أَبي الَّذي في السَّمَاواتِ هُوَ أَخي وأُخْتِي وأُمِّي!”.

 

قراءات النّهار: غلاطية ٤:  ١-٧ / متّى ١٢ : ٤٦-٥٠

 

 

التأمّل:

 

في الشرق، ما زالت القرابة الدمويّة أو العائليّة تتحكّم بالعديد من قراراتنا ويوجّه سلوكنا في الكثير من الظروف.

قد يجوز في بعض الأحيان أن تعطي هذه القرابة دفعاً وقوّةً لمن يستفيد منها إيجاباً ولكنّها أحياناً تنعكس سلباً على الكثيرين حين يضحي التضامن فعلاً خاطئاً إن استند إلى خطإٍ أدبيّ أو اجتماعي يُدافعُ عنه باسم العائلة أو لأسباب محض شخصيّة.

يعلّمنا إنجيل اليوم أنّ القيم والمبادئ الروحيّة والإنسانيّة أهمّ بكثير من القيم الإجتماعيّة حين لا تتوافق الثانية مع الأولى…

مقياس السلوك حدّده الربّ يسوع كالتالي: “مَنْ يَعْمَلُ مَشِيئَةَ أَبي الَّذي في السَّمَاواتِ”!

مشيئة الآب عبّر عنها الابن الإلهيّ، يسوع المسيح، ويعيننا على عيشها الرّوح القدس كي نتمكّن من التمييز في حياتنا بين ما يتوافق مع تعاليم الربّ وما لا يتوافق معها!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٩ تشرين الثاني ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/LhSLetmB196

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.