أليتيا

كان الأبونا مع بعض الأصدقاء “يتعشّى بمطعم ويدردش عن الحياة” وبعد انتهاء العشاء فاجأه شخص بما قام به

مشاركة
كتب الاب فادي روحانا

كنت مع بعض اصدقاء الدرب عم أتعشى بمطعم وعم ندردش عن الحياة… وبهالحياة شو في ناس مبسوطين اكتر منّا، بوقت، نحن منملك اكتر منن…!

من بعد ما خلصنا عشا، وابتسامات، وفلفشنا صور الذكريات… رحت لأدفع فاتورة العشا… لما طلبت الحساب، قلّي الشاب المسوؤل بالمطعم: ” الحساب اندفع ابونا ”

“مين دفعو؟ حدا من أصدقائي لي معي ع طاولة العشا؟”

جاوبني: ” لا ! بالحقيقة لي دفع الحساب ما كان معك عطاولة العشا!”

وفجأة حدا قرّب صوبي من ضباب الماضي… حط أيدو ع كتفي وابتسم:” انا يا فادي دفعت”

هالوج بعرفو منيح وما بعرفو…

“مشكور بس …. مين حضرتك وليه؟… شي غريب!…”

” ما تذكرتني؟ يا فادي! يا ابونا… انا كنت معك بالمدرسة من تلاتين سنة… تلاتين سنة كنّا بزات الصف… كنّا صغار وبزات المدرسة… وعالفرصة كنت تعطيني من عروسة الزعتر لي معك… تطعميني كل فرصة نص عروسة مربى المشمش… كانت ايّام وكنت انا طفل ع قد حالي وكنت انت ع قد حالك… وكانت عروس الزعتر تكفي كل حالنا… وهلق شفتك من بعيد عالطاولة… شفتك وتذكرتك… شفتك عم تقسم ع جنب سندويش الفرصة وتطعميني… وهلق أجا الوقت رد الجميل ولو بلفتة صغيرة… قبال مني ادفع الحساب… دفعت الحساب ومش من قيمتك حتى اشكرك ع محبّة هيديك الأيام… بعتذر كنت أكل عروستك هههه…”

 

وغمرنا بعض… ودق الجرس والولاد طلعت عالملعب… وعروسة وفا وامتنان يتقاسمها طفلين ما عم يعرفو يكبرو…والله ما دعانا بهالحياة لنكون ناجحين بل أوفياء! دعانا نكون صغار… اذا ما بترجعو ولاد ما بتفوتو عالملكوت…
كون معطاء بدون ما تنطر مقابل… كون وفي حتى لو جرحوك ميّة مرة… يلّي ما بقدّر الأمور الصغيرة ما بعمرو رح يقدّر الأمور الكبيرة…

يلّي ممنونك ع كباية مي بيضل كل العمر مديونك، ويلّي مش مقدّر هدية الدهب بيضل كل العمر بايعك… والامتنان والوفا هني صلاة، هنّي حدا يحط ايدو ع كتفك ويقلك: ممنونك… حدا يغمرك وتغمرو وتقولو: بعد في ناس منيحا… بعدو الله ساكن هالدني… والدني بألف خير…

 

للحصول على كتاب #دقةقلب في مكتبة انطوان بفروعها والمكتبة البولسية جونيه

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً