Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: "إِبْرَاهِيمُ أَبُوكُمُ ٱشْتَهَى أَنْ يَرَى يَوْمِي، ورَأَى فَفَرِح"

READING,SCRIPTURE

Priscilla Du Preez | CC0

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 24/11/18

إنجيل القدّيس يوحنّا ٨ / ٥٦ – ٥٩

قالَ الرَبُّ يَسوع لِليَهود: “إِبْرَاهِيمُ أَبُوكُمُ ٱشْتَهَى أَنْ يَرَى يَوْمِي، ورَأَى فَفَرِح”.

فَقَالَ لَهُ اليَهُود: “لا تَزَالُ دُونَ الخَمْسِين، ورَأَيْتَ إِبْرَاهِيم؟”

قَالَ لَهُم يَسُوع: “أَلحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: قَبْلَ أَنْ كَانَ إِبْرَاهِيم، أَنَا كَائِن”.

أَخَذُوا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوه. أَمَّا يَسُوعُ فَتَوارَى وخَرَجَ مِنَ الهَيْكَل.

التأمل: «إِبْرَاهِيمُ أَبُوكُمُ ٱشْتَهَى أَنْ يَرَى يَوْمِي، ورَأَى فَفَرِح».

حاول يسوع أن يفتح قلوب محاوريه وعقولهم ليتقبلوا نور الحقيقة لكنهم رفضوا. وانتهى الحوار معهم بشكلٍ مأساوي، اذ أخذوا حجارة ليرجموه.

يدعون أنهم أبناء إبراهيم، معللين أنفسهم بهذا الانتماء الجاف والفارغ من جوهره، كما نفعل نحن اليوم.

إبراهيم  “آمَنَ بالرّبِّ فَحَسِبَهُ لَهُ ذلكَ بِرًّا” (تك 15: 6). لكن إيمانه لم يبق مجرد كلام بل ترجمه بالعمل والحق. ترك أرضه وشعبه مصغياً الى الهامات الرب فخاض مغامرة خطيرة قادته الى الموت مراراً. ونحن اليوم ماذا نفعل؟ هل نترك روابطنا الارضيّة ونتبع كلمة يسوع؟ هل نشارك ابراهيم إيمانه، بالتضحية بالملذات والممتلكات وأوجه الجاه الزائفة كما ضحى هو بابنه الوحيد اسحق ذبيحةً الى الله؟

اشتهى ابراهيم أن يرى وجه الرب، فكان له ما أراد اذ رَآه وفرح. ونحن اليوم هل نشتهي كما اشتهى ابراهيم. أليست شهواتنا أرضية – مادية -جسدية؟ تتمحور حول اللذة الزائفة والمجد الباطل؟ ولا تتخطى عفن الجسد وجماد المادة؟ أليست قلوبنا قاسية كالحجر نرمي بها من يقترب منا؟ هل نستطيع إحصاء ضحايا القلوب “المتحجرة”؟ أليست ضحايا “الحب المتحجر” أكثر بكثير من ضحايا الحروب؟

أعطنا يا رب إيمان ابراهيم. أعطنا أن نشتهي رؤية وجهك، لنرى ونفرح. أعطنا أن نحمل صليبنا كل يوم ونقدمه لك، كما حمل ابراهيم حطب التقدمة مضحياً بابنه الوحيد اسحق من أجل خلاص الشعب كله. آمين.

نهار مبارك

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً