لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هناك عبارات كتبها القديس بولس أشبه بالجنون… ولكن!!! إليكم بعضها!

ŚWIĘTY PAWEŁ
مشاركة

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) “افْرَحُوا كُلَّ حِينٍ. صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ. اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ.” (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 5: 16-18)

لا شك في أن دعوة القديس بولس رائعة ولكن ماذا عن تطبيقها؟

“افْرَحُوا كُلَّ حِينٍ.” هل يمكن للمرء أن يفرح في كل حين وسط هذا العالم الذي يشهد حروبًا متنقلة ودمارا وكوارث طبيعية؟ كيف يمكن للمرء أن يفرح في كل حين وسط كل هذه الضغوطات الاجتماعية والهموم؟

” صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ.” لا بد أن القديس بولس كان يمزح! كيف يمكن أن نصلي في العمل او خلال مناقشة مع أحد أطفالنا أو مع شريكنا؟ أو حتّى خلال تصفّح مواقع التّواصل الاجتماعي.

” اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ.” هذا أشبه بجنون!! كيف يمكن للسّيدة التي أجهضت للتو أن تكون شاكرة؟ كيف يمكن لرب العمل الذي خسر وظيفته أن يكون شاكرًا؟

برغم ما تقدّم إلّا أن دعوة القديس بولس ليست مجرّد كلام فهو يعني كل كلمة قالها. وهو يكشف لنا من خلال هذه الرسالة إرادة الله فينا من خلال المسيح.

ومن هذا المنطلق يمكننا القول إن هذه الدعوة ليست مستحيلة وتحتاج منّا “الإرادة” فقط.

“افْرَحُوا كُلَّ حِينٍ” دعوة تحثّنا على التمتع بالإرادة لنكون إيجابيين دائمًا وأن نرى أفضل ما في الأشخاص وأن نؤمن بأن الأفضل بانتظارنا إذ إن المسيح قد ولد.

“صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ.” أي أن نعيش حياتنا بحضرة الله وهنا نتذكر دعوة الطوباوي إسطفان نعمة “ألله يراني.” إذًا وبينما نقرأ عناوين مفجعة أو نتلقى فاتورة كبيرة فلنسلّم الأمر لله ولنطلب منه العون.

” اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ” عندما نسلّم كل حياتنا لله تنمو في داخلنا ثقة بأن كل ما يحصل لنا هو لخيرنا حتى لو لم نفهم هذا الأمر الآن فلنثق بالله دائمًا.

اَلسَّارِقُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ لِيَسْرِقَ وَيَذْبَحَ وَيُهْلِكَ، وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ. (إنجيل القديس يوحنا 10:10)

تعال أيها الرب يسوع وساعدني كل يوم كي أصبح أكثر استعدادًا لتسليمك حياتي وكل ما فيها. ساعدني كي أطلب شركتك دائما وأن أشكرك في جميع الظروف تمامًا كما فعل القديس يوسف والقديسة مريم العذراء يوم أحد الفرح. آمين

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً