Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
فن وثقافة

نُهبت من كنيسة القديسة مريم في قبرص بعد الغزو التركي واختفت...هكذا تم إيجاد فسيفساء للقديس مرقس عمرها ١٦٠٠ سنة

ST MARK MOSAIC,ARTHUR BRAND

JAN HENNOP | AFP

ج.ب. ماورو - أليتيا - تم النشر في 22/11/18

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)نجح مؤرخ الفن آرثر براند في تحويل أفلام “إنديانا جونز” إلى حقيقة ساهمت بإنقاذ العشرات من الأعمال الفنية التي سرقت على مرّ السنين.

اليوم وبعد تحقيق دام عامين أعاد براند الفسيفساء القبرصية البالغة من العمر 1600 عام إلى موطنها الأصلي. تعتبر القطعة الفنية البيزنطية التي تصور القديس مرقس واحدة من آخر الأعمال التي تم استعادتها من سلسلة من الفسيفساء التي سرقت من جدران كنيسة في قبرص في سبعينيات القرن العشرين.

“هذه قطعة مميزة للغاية تعود إلى أكثر من 1600 سنة. إنها واحدة من أحدث وأجمل الأمثلة على الفن من العصر البيزنطي المبكر.” يقول براند.

صحيح أن براند لا يحمل سوطاً وبندقية إلّا أنه يتعامل مع بعض العناصر الذين يسعون وراء الفن المسروق. وباستخدام أبحاثه وجد براند نفسه مضطرا للتعامل مع النازيين الجدد والجيش الجمهوري الأيرلندي والمافيا الإيطالية وغيرها من الجهات من حول العالم.

يقول براند إن المنظمات الإرهابية ستقوم في كثير من الأحيان بسرقة القطع الفنية من أجل مقايضتها. فإذا تم القبض على عضو في المجموعة مثلًا فسيقدم أفراد هذه المجموعة قطعة فنية لا تقدر بثمن مقابل الإفراج عن المعتقل. فذات مرّة قدّمت المافيا الإيطالية عملًا فنيًا مقابل المزيد من الامتيازات للتواصل مع أعضائها المسجونين.

تمكن المحقق من تعقب فسيفساء القديس مرقس بعد نصيحة من أحد تجار الفن في لندن. في شهر آب/ أغسطس سافر براند إلى موناكو حيث التقى بسلسلة من الوسطاء بعضهم يعمل في السوق السوداء. سمحت له المعلومات بتتبع الفسيفساء ليجدها لدى عائلة بريطانية ثرية لم تكن على دراية بأنها قطعة مسروقة عندما اشترتها منذ ما يقرب من 40 عامًا.

وقال براند لوكالة فرانس برس: “شعروا بالرعب عندما اكتشفوا أن الفسيفساء كنز فني لا يقدر بثمن نهبت من كنيسة بانايا كاناكاريا لمريم العذراء بعد الغزو التركي”.

أقنع براند العائلة بإعادة القطعة إلى قبرص مقابل رسوم بسيطة لتغطية تكاليف التخزين والترميم.

في عام 2015 أشاد المعنيون بعمل براند حيث تمكن من إيجاد اثنين من التماثيل البرونزية الضخمة التي تعود للنحات النازي جوزيف ثوراك والتي يشار إليها باسم “خيول هتلر”.

برغم ما تقدّم يعتبر براند أن عثوره على الفسيفساء هو أعظم ما قام به خلال حياته:” لقد كانت واحدة من أعظم لحظات حياتي” يقول براند.

مع إضافة فسيفساء القديس مرقس يمكن القول إنه تم إرجاع 12 قطعة أثرية مسروقة من قبرص. في حين لا تزال هناك العديد من الأعمال المفقودة حيث تعمل الحكومة القبرصية والكنيسة دون توقف على استعادتها.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً