أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

قصة أشبه بقصص الخيال!!! بعد سنوات من العلاج الكيميائي اكتشف أنه غير مصاب بالسرطان… الرجاء الانتباه!

CHEMOTHERAPY
Palawat744 - Shutterstock
Share

روما، أليتيا (ar.aleteia.org). – قصة أشبه بقصص الخيال، فكم من المرات نسلّم حياتنا لأشخاص معتقدين أنهم من سيساعدنا على البقاء على قيد الحياة فتجري الرياح بما لا تشتهي السفن.

في خبر نشره موقع القوات، أصابت الصدمة رجلا من كولورادو، كان قد خضع للعلاج الكيميائي مدة 5 سنوات لمحاربة سرطان نادر، قبل أن يعلم أنه لم يكن مصابا بالمرض من الأساس.

وذهب جيمس سالاز، إلى مستشفى Montrose Memorial عام 2012، حيث أجرى الأطباء العديد من الاختبارات، قبل أن يعثروا على “شذوذين” في رئته اليسرى.

 

وبعد أخذ خزعة من الرئة، أخبر الأطباء سالاز أنه مصاب بنوع من السرطان، حيث تسبب فائض خلايا الدم البيضاء لديه بتشكل الأورام في جميع أنحاء جسمه. وعلى الرغم من خضوعه للعلاج على الفور، إلا أن التشوهات ظلت على حالها، حتى زار سالاز طبيبا آخر، فكانت صدمة حياته، عندما أخبره الطبيب بأنه لا يعاني من السرطان، بل من حالة مرضية تسبب التهاب الأوعية الدموية.

 

وفي مقابلة حصرية أجراها مع “KKCO”، قال جيمس: “لقد شعرت بألم بالغ تحت منطقة الإبط، لذا ذهبت إلى المستشفى، وأجريت بعض الاختبارات، ثم أخبرني الطبيب بوجود شذوذين داخل رئتي اليسرى”.

وفي عام 2012، شُخصت حالة الرجل بانسداد الخلايا (LCH)، وهو سرطان نادر يبدأ بانتشار خلايا “لانغر هانز” وتكاثرها بأعداد كبيرة وغير طبيعية، وهي خلايا الدم البيضاء التي تساعد في مكافحة العدوى.

 

وتتكاثر خلايا الدم البيضاء غير الناضجة، والتي تسبب تشكل “الورم الحبيبي”، ويمكن أن تؤدي إلى تلف الأعضاء.

وعلى الرغم من أنه غالبا ما يتم تشخيص “LCH” في مرحلة الطفولة، بين سن الثانية والثالثة، إلا أن الأورام يمكن أن تظهر في أي عمر.

ولسنوات، خضع سالاز للعلاج الكيميائي،  وعندما زار طبيبه الأساسي، تشون كي لي، عام 2017، اكتشف أنه لم يعد يعمل في المستشفى وتم فصله.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

 

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.