أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

نصلّي كي تتعرفّي على يسوع قبل فوات الآوان… تقتلين ملايين الأطفال وتتفاخرين!!!؟؟؟

Share

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) الرئيسة الجديدة لجمعية تنظيم الأسرة تقول أن منظمة الإجهاض “تنقذ أرواح الناس”

صرّحت الرئيسة الجديدة لجمعية تنظيم الأسرة، الطبيبة ليا وين، في مقابلة أجرتها معها محطة CBS التلفزيونية، أن منظمة الإجهاض التي ترأسها تقدّم “الرعاية المنقذة للحياة”.

في إجابة عن عدد من أسئلة مضيفيها، قالت وين: “كطبيبة، أفتخر بترؤس منظمتنا فيما نقدم الرعاية المنقذة للحياة لمليونين ونصف نسمة سنوياً”.

أضافت: “صحة النساء هي رعاية صحية، والرعاية الصحية يجب ألا تكون سياسية”، مضيفةً أن عمل جمعية تنظيم الأسرة يقوم على “إنقاذ أرواح الناس”.

وين هي مفوضة الصحة السابقة في مدينة بالتيمور وطبيبة طوارئ. قالت أن قرار رئاسة جمعية تنظيم الأسرة “شخصي جداً بالنسبة لها”. وأضافت أن أمومتها أوضحت لها قيمها موضحةً أنها أرادت تسلّم المنصب للمساعدة في تشكيل المستقبل لابنها. بالنسبة لها، “إنه مستقبل يُعامَل فيه الجميع بالطريقة عينها، حيث يحق للجميع الحصول على الرعاية الصحية، وحيث يكون هناك مجتمع نثق فيه بالمرأة وبجميع الناس لكي يتخذوا أفضل القرارات لأنفسهم ولأجسادهم”.

بحسب CNS نيوز، أجهضت جمعية تنظيم الأسرة 6,803,782 طفلاً بين العامين 1978 و2014. ووفقاً لتقرير سنوي، أجهضت المنظمة 328348 طفلاً غير مولود بين العامين 2015 و2016.

استغربت وين أن النقاش لا يزال قائماً حول تحديد النسل في العام 2018، لكنها تهربت من الإجابة عن سؤال عن التدابير المؤيدة للحياة التي اتخذت في ألاباما وفيرجينيا الغربية في الانتخابات النصفية. فقد صوّت سكان فيرجينيا الغربية لاعتماد التعديل الأول الذي يضيف إلى دستور الولاية أن “لا شيء في هذا الدستور يضمن أو يحمي حقاً في الإجهاض أو يتطلب تمويل الإجهاض”. كما ويمنع التعديل استعمال أموال المساعدات الطبية للفقراء وذوي الدخل المحدود Medicaid لعمليات الإجهاض. وصوتت ألاباما لاعتماد التعديل الثاني الذي ينص على ما يلي: “دستور هذه الولاية لا يحمي الحق في الإجهاض أو يطلب تمويل الإجهاض”. ويغير التعديل أيضاً سياسة الولاية من أجل “الاعتراف بقداسة الحياة غير المولودة وحقوق الأطفال غير المولودين ودعمها”.

هذا وقد واجهت منظمة الإجهاض تحقيقات في ادعاءات بأنها باعت بصورة غير شرعية أعضاء جسد طفل مُجهض من أجل تحقيق مكاسب، بناءً على فيديوهات سرية التُقطت سنة 2015.

باسم “حقوق” الإنسان، يُعطى حق الإجهاض لامرأة فيما يُسلب حق جنين في الحياة! وتحت غطاء صحة المرأة، تُقتل روح! فأين قداسة الحياة؟

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
يسوع
Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.