Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

توفيت زوجته فجأة وما وجده في هاتفها بعد اسبوع أصابه بالدهشة فبكى جداً

غرة معيط - أليتيا - تم النشر في 16/11/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) كثيرون يقولون أن الحب الحقيقي لا يموت، وهذا ما ينطبق فعلاً على الحب الذي يجمع جون بولو وميشيل.

هذان الحبيبان كانا معاً في الثانوية، ومن ثم التقيا مجدداً في الحياة كراشدين. سنة 2013، قررا الزواج، لكن يوم الزفاف الذي حلما به لم يأتِ لأن الأطباء أخبروا ميشيل في تلك السنة عن معاناتها من سرطان حاد ونادر.

وعندما تفشى المرض في جسم ميشيل سنة 2015، بدأ الزوجان يعدّان الأيام المتبقية من عمرها. وقررا التخطيط للزفاف الكبير الذي لطالما حلما به. ولكن، قبل أسبوعين من الزفاف، توفيت ميشيل وسبب وفاتها صدمة لجون الذي لم يصدق كيف أنهى المرض حياتها بسرعة.

وبعد أسبوع من وفاة ميشيل، استلقى جون على سريره في أحد الأيام وجمع ما يكفي من الشجاعة ليبحث في هاتفها. عندها، رأى صورة.

قال لصحيفة دايلي مايل: “كنت سعيداً ومدمراً في آن معاً، ولكن لو كان عليّ أن أختار شعوراً واحداً لأصف إحساسي عندما رأيتها، لقلتُ الافتخار. افتخرتُ لأنها زوجتي”.

وجد جون على هاتف ميشيل صورةً لم تكن قد أرته إياها من قبل. فيها، بدت سعيدة بارتداء فستان الزفاف الذي كان من المفترض أن تلبسه يوم عرسها.

كتب جون على صفحته على فايسبوك: “هذه هي زوجتي، بفستان زفافها. إنه فستان زفاف لم أرها ترتديه”. كتابة جون التي أرفقها بالصورة نُشرت على صفحة أنشأها جون بعنوان “أرمل أفضل وليس مستاء”، كطريقة ليتعامل مع حزنه ويكرّم زوجته.

الموت لم يفرّق جون عن ميشيل لأن الحب لا يموت أبداً!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
موت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً