أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من أسبوع تجديد البيعة في ١٧ تشرين الثاني ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)السبت من أسبوع تجديد البيعة

 

ثُمَّ جَاؤُوا إِلى كَفَرْنَاحُوم، وَلِلْوَقْتِ دَخَلَ يَسُوعُ يَوْمَ السَّبْتِ  إِلى الـمَجْمَعِ وأَخَذَ يُعَلِّم. فبُهِتُوا مِنْ تَعْليمِهِ، لأَنَّهُ كانَ يُعَلِّمُهُم كَمَنْ لَهُ سُلْطَان، لا مِثْلَ الكَتَبَة. وكَانَ في مَجْمَعِهِم رَجُلٌ فِيهِ رُوحٌ نَجِس، فَصَرَخَ قائِلاً: “مَا لَنَا وَلَكَ، يَا يَسُوعُ النَّاصِرِيّ؟ هَلْ أَتَيْتَ لِتُهْلِكَنَا؟ أَنا أَعْرِفُ مَنْ أَنْت: أَنْتَ قُدُّوسُ الله!”. فزَجَرَهُ يَسُوعُ قَائِلاً: ” إِخْرَسْ! واخْرُجْ مِنَ الرَّجُل!”. فهَزَّهُ الرُّوحُ النَّجِسُ بِعُنْفٍ، وَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَخَرَجَ مِنْهُ. فتَعَجَّبُوا جَمِيعُهُم وَأَخَذُوا يَتَسَاءَلُونَ فيمَا بَيْنَهُم قَائِلين: “ما هـذَا؟ إِنَّهُ تَعْلِيمٌ جَدِيدٌ يُعْطَى بِسُلْطَان! وهُوَ يَأْمُرُ الأَرْواحَ النَّجِسَةَ نَفْسَهَا فَتُطيعُهُ!”. وفي الـحَالِ ذَاعَ صِيتُهُ في كُلِّ مَكَان، في كُلِّ أَنْحَاءِ الـجَليل.

 

 

قراءات النّهار: عبرانيّين ٣:  ١-٦ / مرقس ١ : ٢١-٢٨

 

 

التأمّل:

 

ذكّرني هذا الإنجيل بقولٍ للقدّيسة الكرمليّة تيريزيا الأفيليّة بما معناه لا أخاف الشيطان بل من يخافونه!

خوفنا من الشرّير يقودنا أحياناً لإعطائه حجماً أكبر بكثير ممّا يستحقّ وقد يصل بنا إلى جعله، ولو عن غير قصد، موازياً لله في جدليّة ثنائيّة ما بين الخير والشر!

إنجيل اليوم وكثيرٌ من المقاطع الأخرى تؤكّد لنا مدى ضعف الشرّير أمام قوّة الله التي علينا أن نثق بها ونتّكل عليها في أثناء مرحلة جهادنا الأرضيّ!

فلنثق بالربّ يسوع وهو سيمنحنا القوّة للانتصار به ومن خلاله على كلّ شرّ!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٧ تشرين الثاني ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/77xXZDYeTnx

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً