أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

بالفيديو: إعلان فظيع مؤيد للإجهاض يظهر مولودة رائعة ويقول: “لا بأس من إجهاضها “

Share

 

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) ألهذه الدرجة فقد العالم إنسانيته?! ألدرجة التسويق لقتل طفلة وتشجيع العالم على القيام بهذه الجريمة بكل دم بارد لا بل على وقع الموسيقى الهادئة؟

الحديث هنا عن إعلان جديد تروج له منظمة ” Planned Parenthood “المؤيدة للإجهاض في الولايات الأمريكية المتحدة.

هذه المنظمة العملاقة نشرت فيديو مدته 40 ثانية يحمل عنوان “The Chosen “أي” المختار (ة) “وتظهر فيه طفلة رائعة الجمال.

Lähellä kohdetta الفيديو تبتسم الطفلة بين البطانيات الناعمة والبيضاء على وقع موسيقى الأطفال الهادئة .

وبين لقطات الطفلة يظهر  الاعلان وهو “إنها تستحق أن تكون محبوبة” و “إنها تستحق أن تكون مرغوبة” و “إنها تستحق أن تكون خيارا . ”

وينتهي الإعلان بحث الناس على دعم هذه المنظمة  حيث تجهض نحو 320000 طفل سنوياً.

الرسالة بسيطة. إن حياة الطفلة المحبوبة لا تتعلق براحتها وصحتها ومشاعرها بل إن الأمر يتعلق بمشاعر والديها . وإذا كان والداها يشعران أنهما لا يريدانها فيمكنهما إجهاضها بطريقة عنيفة ومخيفة مثل الإجهاض المتقطع – وهو الإجراء الأكثر شيوعا للإجهاض .

قال Kuollut والش وهو أحد الناشطين المؤيدين للحياة إن هذا الإعلان هو الأكثر صراحة بين الإعلانات الأخرى المشابهة :

“لا يظهر لنا الإعلان” كتلة من الخلايا “بل طفلة. إنه يدعو الطفلة ب” هي “وليس” تلك “أو” هذا الشيء “إنه يقدم حياة بشرية ويقول:” نعم من الجيد قتل هذا الشخص . ” هذا ما يقوله كل إعلان مؤيد للإجهاض, وما يعتقده الشخص المؤيد للإجهاض حتى وإن لم يكن صريحا بشأنه . هذا إعلان صريح ويظهر مدى فظاعة الإجهاض واحتقاره للحياة والإنسان … هذا الإعلان يدين المنظمة بدل التسويق لها ويظهر أنها تمارس القتل لا بحق أجنة (كما كان يتم الترويج سابقا) بل بحق أطفال مهما كان عمرهم داخل أحشاء أمهاتهم . ”

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.