لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تشارلي يغادر الحياة برسالة لأمه وما قاله أبكى الجميع

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) لحظات الوداع قاسية على البعض، لكنها هذه المرة جاءت على لسان طفل صغير يغادر الحياة برسالة لأمه تحمل في طياتها الكثير من الذكريات التي لا تنسى.

وبعد معاناة مع مرض السرطان لمدة عامين، وبين أحضانها اعتذر طفل (5 أعوام) من أمه قبل أن يلفظ أنفاسه قائلا: “أنا أسف يا أمي من أجل ذلك”.

فالطفل تشارلي بروكتور كان في حاجة لعملية زرع كبد بعد تشخيص حالته بورم نادر في عام 2016، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة ليلة السبت الماضي في لانكشاير، وفقا لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية.

فمعركة تشارلي كانت طويلة حاول خلالها والده ووالدته جمع المبلغ اللازم لإجراء العملية في الولايات المتحدة وهو 580855 جنيه إسترليني.

وحاول الأهل والأصدقاء جمع الأموال لإرساله إلى الولايات المتحدة من أجل العلاج، لكن في الشهر الماضي أعلن أن أيامه باتت معدودة، بعد أن نجحوا في جمع 360 ألف جنيه إسترليني فقط.

وحاولت الأم تجاوز أحزانها بقولها: “ليلة السبت في الساعة 23:14 صديقي المفضل تشارلي غادر عالمي ولفظ أنفاسه الأخيرة”.

وخاطبت طفلها بعد رحيله: “تشارلي. لقد منحتني فرصة أن أكون أما. لقد كنت ، ليس فقط أكبر إلهام لنا ولكنك كنت مصدر إلهام لآلاف الأشخاص في جميع أنحاء العالم”.

وتابعت: “لقد أظهرت لي ما يعنيه الحب يا تشارلي. الآن حان الوقت للسفر ، أنا فخورة جدا بك. لقد قاتلت هذا بجد. طفلي. أنا أتألم كثيرا. سأفتقدك إلى الأبد يا حبيبي”.

 

نقلا عن سكاي نيوز العربية

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
موت
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.