أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

في حادثة خطيرة: اقتحم الكنيسة وبدأ بتمزيق صفحات الانجيل‎

مشاركة
   تشيسترفيلد / أليتيا (aleteia.org/ar) تبحث شرطة تشيسترفيلد عن رجل اقتحم كنيسة ومزّق فيها صفحات من الكتاب المقدس ورماها على الأرض.

تُظهر صور أجهزة المراقبة رجلاً اقتحم كنيسة آيرونبريدج المعمدانية قبيل منتصف ليل السادس من نوفمبر، ويُشتبه بأنه استعمل رذاذ الطلاء على الجدران الداخلية للكنيسة.

أفادت الشرطة أن هذا الرجل كان يرتدي سترة سوداء وجينز فاتح اللون وحذاءً داكناً، ويعتمر قبعة مكتوباً عليها “أحب يسوع”. وقد نجح في الدخول إلى الكنيسة نتيجة خللٍ في قفلٍ أوتوماتيكي. على فايسبوك، كتبت الشرطة أن ما حصل ليس عرَضياً.

 

 

عقب هذه الحادثة، أمضى المسؤولون عن الكنيسة وأعضاؤها اليوم التالي في تنظيف المكان. وقال الراعي دنيس غرين أن الكنيسة ستكثف أمنها الداخلي.

هذه ليست المرة التي تُستهدَف فيها الكنيسة. ففي صيف 2017، التقطت كاميرات المراقبة صوراً لمشتبه بهم أثناء محاولتهم سرقة معدات للحاسوب. لكن غرين لفت إلى أن هذه المرة لم يُسرق شيء.

قال أن المجتمع، العالم الذي نعيش فيه، مليء بالكراهية لهذه الفئة أو تلك. وأضاف أن المسيحيين يريدون من المشتبه به أن يعلم أن بإمكانه الحصول على المساعدة من كنيسة آيرونبريدج بدلاً من محاولة إيذائهم.

 

“نحبكم، نسامحكم، ونتمنى الحصول على فرصة للجلوس معكم والإصغاء إليكم لكي تعبروا لنا بطريقة سليمة عن تحدياتكم ومشاكلكم”.

إن قدرة الراعي غرين على مسامحة المعتدي على الكنيسة تثبت أن ديننا هو فعلاً دين محبة وتسامح وانفتاح على الآخر.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.