أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

توفيت طفلتها غرقاَ وأصيبت بحزن شديد… ما رأته الأم الحامل داخل أحشائها صعقها فنشرت الصورة فوراً على فايسبوك

Share

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) فقدان شخص عزيز يمكن أن يكون ساحقا للغاية.

نحن نتكئ على يسوع وعلى الصلوات لنيل القوة. ألم الموت قد يكون مضاعفًا وأكثر صعوبة بشكل خاص مع فقدان أحد الأبناء.

اختبر بودر ميلر وزوجته مورغان في الآونة الأخيرة هذا الحزن الشديد لكنهما وجدا السلام عندما رأيا صورة الموجات فوق الصوتية لطفلهما الجديد.

في وقت سابق من عام 2018  فقد الزوجان ابنتهما إيما (19 شهرًا) عندما غرقت في حمام السباحة. كانت مورغان حاملاً بابنها وتحمل في قلبها حزنا كبيرًا وحسرة لان إيما لم تعد جزءًا مما كان يمكن أن يكون حياة أخيها الرضيع.

 

 

View this post on Instagram

When we walked out of the hospital without our Emmy, despair and uncertainty surrounded us. The parting words from the medical staff, in those early hours after we lost our baby Emmy, was to check on the baby in my tummy. So, 5 days after losing her, I reluctantly had the ultrasound tech come check on the baby growing in my belly. To step into my future without my daughter felt like a dagger to my heart. How can life change so quickly? During the last ultrasound, my baby Emmy lay in my arms wondering what she was looking at on the screen. And, now, she was gone. This time, I asked the tech to be quick. She asked if I wanted a 3D image to which I replied, “no.” She swiftly maneuvered the wand around my stomach, checking on all parts. As she viewed the baby’s profile, she told me, “I know you don’t want a 3D image but this is a perfect angle and I feel like I need to do one. I will be quick.” As the screen switched over to 3D imaging, I saw my sweet baby’s face. He looked so much like my other babies: just like Bode with that sweet nose and those full lips. But as quickly as I saw this new baby, my eyes moved to the angel lying to the right of his face, holding him, arms around his neck. Almost as if to say, “It’s okay. I’m here. It’s going to be okay. I love you.” I hold onto this picture as a clear sign that my son knows his sister. That my baby girl Emmy is still with us. And now that our sweet baby boy is here earth side, he now holds her.

A post shared by Morgan Miller (@morganebeck) on

 

 

بعد أيام قليلة من خسارة ابنتها توجهت مورغان إلى عيادة الطبيب لإجراء الفحوصات والصورة الروتينية خلال الحمل. كانت إيما قد رافقتها حلال الزيارة الأخيرة حيث رأت شقيقها الأصغر ما زاد من ألم الأم فور دخولها عيادة الطبيب.

ما إن رأت الأم صورة الطفل داخل أحشائها حتّى صعقت.

شاركت مورغان ما رأته في أحد مواقع التواصل الاجتماعي: “كان يبدو أشبه بأولادي الآخرين. عندما نظرت إلى الصورة رأت شيئًا آخر أيضًا. ولكن ما إن رأيت هذا الطفل الجديد حتى انتقلت عيني إلى ملاك على يمينه يمسك به ويعانقه. رأيت وجه ابنتي إيما وكأنها تقول لي: لا بأس. أنا هنا.”

“أحتفظ بهذه الصورة كعلامة واضحة على أن ابني يعرف أخته وأن طفلتي لا تزال معنا…” تقول مورغان.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.