لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الطفل المعمّد ليس كالطفل غير المعمّد… لماذا؟ نقاط ستفاجئكم

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) المعمودية هي يوم جيد لنتذكر أهم يوم في حياتنا، ذاك الذي يتذكره قلائل منا ونميل إلى عدم تقديره.

لطالما شدد البابا فرنسيس أن المعمودية ليست شكليات، ليست “احتفال تسمية”؛ “إنه فعلٌ يؤثر بشدة في حياتنا. فالطفل المُعمد ليس كالطفل غير المعمد، والإنسان المعمد ليس كالإنسان غير المعمد”.

 

ما التغيير الذي تحدثه فينا المعمودية؟ بالنظر إلى وعود المعمودية، أفكر بستة تغييرات:

 

التغيير الأول: المعمودية تحررنا.

وعد المعمودية الأول الذي نجدده سنوياً هو: “هل ترفضون الخطيئة لتعيشوا في حرية أبناء الله؟”. الكاثوليك المعمدون قد لا يشعرون بأنهم أحرار أكثر من غيرهم. لكننا أحرار فعلاً.

الصفحات: 1 2 3 4

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.