لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

البابا الفقير

POPE FRATELLO
مشاركة
 

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) يُعقد في ١٨ نوفمبر من هذه السنة اليوم العالمي للفقراء والهدف ليس تبشير الفقراء انما استقبالهم!

 

من ما لا شك فيه ان فرنسيس هو بابا الفقراء. لا يمكن اعتبار الجدل المُسلط عليه الضوء في الاعلام بالأمر الجديد إذ عانى منه أيضاً بندكتس السادس عشر ويوحنا بولس الثاني. لكن بندكتس لم يمت بعد وهو محبوب جداً من قبل الكاثوليك ويوحنا بولس الثاني قديس وهذا يؤكد مقولة ان هناك ما هو جيد في الكنيسة وهو البابا السابق. باختصار، حبذا لو لا ننتظر البابا القادم لنُحب الحالي.

 

وفي جميع الأحوال، لا حاجة لانتظار انتهاء حبريّة فرنسيس لمعرفة ما كان الخط العريض لعمله فمن الاسم الذي اختاره فرنسيس، نعرف ان مشروع عمله هو فقر الBسيزي وان حلمه هو ذاك الذي عبر عنه بداية حبريته “كنيسة فقيرة للفقراء”.

وترجم فرنسيس ذلك بالفعل فاليوم الوحيد الذي أطلقه كان اليوم العالمي للفقراء الذي من المتوقع ان ينعقد في ١٨ نوفمبر ٢٠١٨ الذي وفي نسخته الثانيّة سينتشر على القارات الخمس.

ويهدف هذا النهار الى وضع الفقراء وسط الكنيسة وهي المكانة التي يستحقونها أصلاً. ولا يهدف هذا النهار الى تبشير الفقراء بل الى استقبالهم وفهم ان هذه الصداقة بين الأغنياء والفقراء هي وبحد ذاتها شهادة.

 

ويحتفل البابا بالذبيحة الإلهيّة في كنيسة القديس بطرس في روما يوم ١٨ نوفمبر قبل أن يتناول الغداء في قاعة بولس السادس مع مئات الأشخاص القاطنين في الشوارع ليقول لهم البابا: انتم هنا في دياركم، انتم كنزنا وانتم قلب الكنيسة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.