أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذا ما يحصل عندما يتم فصل الأطفال عن أهلهم

UPSET CHILD
Shutterstock
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يمكننا استخدام هذه الحقيقة العلمية للمساعدة في التخفيف من آثار صدمة الطفولة وشفائها.

يركز العالم اليوم على واقع المهاجرين المحزن وفصل الأطفال عن ذويهم على الحدود ما قد يترك هؤلاء الصغار تحت أثار صدمة لا نحب عادة أن نتحدث عنها.

بالنسبة للأطفال ، لا تقتصر صدمة الانفصال عن والديهم فقط على الاستجابة العاطفية … في الواقع فإن هذا النوع من الصدمات يؤثر بشكل دائم على الأطفال على المستوى الجيني:

يعتمد الأطفال الصغار على والديهم لمساعدتهم على التعامل مع المواقف غير المألوفة لأن قدرتهم على تنظيم استجابتهم العاطفية للتغيير أو التهديدات الخارجية لم يتم تطويرها بالكامل بعد. يقول سيث بولاك الذي يرأس مختبر أبحاث الطفولة في جامعة ويسكونسن: “يستخدم الأطفال الآباء كوسيلة للتغلب على عدم اليقين والإجهاد في العالم فهم لا يستطيعون التعامل مع الأشياء بمفردهم مثل البالغين. في حال تم تفريق الأطفال الصغار عن والديهم ووضعهم في بيئة مربكة ومرهقة فهذا سيجعلهم غير قادرين على التعامل والتأقلم مع محيطهم والتفاعل بطريقة طبيعية. يقول بولاك: “من المحتمل أن يكون هؤلاء الأطفال يعانون بالفعل من ضغط شديد للغاية وهم غير قادرين على التخفيف من هذا التوتر”.

يرتبط هذا النوع من الصدمات والتعرض للكميات الكبيرة من الإجهاد في مرحلة الطفولة بالتغيرات الجينية.

وقد أكدت دراسات متعددة تفاوت في مستويات النشاط لمئات الجينات من البالغين الذين عانوا من الصدمات في مرحلة الطفولة مقابل البالغين. بعض هذه الجينات تتحكم في مستويات الكورتيزول والمرونة العصبية للدماغ لكن وظيفة العديد من الجينات التي غيرتها الصدمة في مرحلة الطفولة ما زالت غير معروفة.

يعتقد العلماء أن هذه التغيرات الجينية يمكن أن تؤثر على كل شيء من النمو إلى تنظيم الهرمونات – ولكن ما هو مؤكد هو أن صدمة الطفولة تسبب تغيرات جسدية تستمر حتى مرحلة البلوغ.

أنا شخصياً أميل إلى الابتعاد عن التفاصيل الصارمة لآثار صدمة الطفولة لأنه يجعلني أشعر بالعجز. الحقيقة المحزنة هي أنه لا يوجد شيء يمكننا فعله لمنع الأطفال من الانفصال عن والديهم. سيكون هناك دائماً أطفال مهجورون أو أيتام. حتى الأطفال الذين يقرر آباؤهم أنهم لا يستطيعون تحمل رعايتهم ويعرضونهم للتبني قد يعانون من آثار ذلك الانفصال. سوف يكون هذا النوع من الصدمات حقيقة واقعة بالنسبة لشخص ما في مكان ما. ويبدو أن حتمية التغيرات الوراثية التي تنتج عن تلك الصدمة كبيرة للغاية.

لكن وبدلاً من النظر إلى هذه الدراسات كدليل قاطع على واقع لا مفر منه يمكننا أن نراها كإرشادات توجيهية لطريقة جديدة للمضي قدمًا.

صحيح أن بعض الأطفال سيعانون من هذا النوع من الصدمات ولكن من الصحيح أيضًا أن هناك الكثير الذي يمكننا فعله للتخفيف من تلك المعاناة. إن إدراك الضرر الذي يحدثه الانفصال هو الخطوة الأولى التي قد تقنع أحد الوالدين باحتضان الطفل بدلاً من هجره وقد تحث الملايين من حول العالم إلى اتخاذ خطوة التبني وبالتالي مساعدة التفصل على تخطي هذه الصدمة والشفاء منها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً