أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تخافون من الموت؟ اتبعوا هذه الخطوات

DEATH,DYING
Shutterstock
مشاركة

 

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)التعامل مع فكرة الموت صعب. لهذا السبب، نطوّر آلية حماية ندّعي من خلالها أن الموت لن يوافينا…

على الرغم من أن التفكير بأنفسنا في القبر أمر كئيب، إلا أنه مفيد بالجرعة المناسبة والطريقة المناسبة. في هذه المسألة، يمكننا الاستعانة بالقديس ألفونس دي ليغوري، المحامي والأسقف الذي عاش في القرن الثامن عشر. فقد ألّف عدة كتب أحدها بعنوان “الاستعداد للموت” الذي قدّم فيه اقتراحات مفيدة للتفكير بالموت بطريقة سليمة. اقتراحاته لا تعيننا فقط في الاستعداد لنهاية أيامنا على الأرض، بل تذكرنا أيضاً أن الحياة ثمينة لا بد من الاستمتاع بكل دقيقة منها.

 

لا تنتظروا حتى اللحظة الأخيرة

لا يمكننا تسوية حياة من الندم على فراش الموت، وفي جميع الأحوال، لا شيء يضمن أننا سنموت على فراشنا. فبالنسبة إلى البعض منا، ستأتي النهاية من دون إنذار مسبق. بالتالي، لا يمكننا تأجيل الاستعداد للموت حتى اللحظة الأخيرة.

تخيلوا أنكم بحارة، حسبما يكتب ليغوري: “أليس من الحماقة أن يُهمل الربان تزويد المركب بمرساة ودفّة إلى حين حلول لحظة العاصفة؟” البحّار الحكيم مستعد دوماً للعاصفة.

 

عيشوا حياة جيدة

لا يقصد بذلك أن تأكلوا وتصلوا وتحبوا على طريقتكم قبل الشيخوخة. طبعاً، يشكل الحفاظ على الصحة وتناول الأطعمة اللذيذة والسفر جزءاً من الحياة الجيدة. ولكن، من المهم أيضاً القيام بتضحيات والتقرب من الأصدقاء والعمل بنزاهة حتى ولو كان ذلك غير مفيد. يقول ليغوري: “لا بد من تسوية حسابات للأبدية”. هذا يعني أنه من المفترض أن تعيش النفس البشرية إلى ما بعد هذه الحياة، فلا تعاملوها بسوء.

 

عيشوا وكأنه سبق لكم أن متّم

ما يقصده بذلك هو أن تعيشوا الحياة بمحبة. عندما تموت رغباتنا الأنانية، نسير على درب السعادة الحقيقية. وإذا انفصلنا عن كافة رغباتنا، أصبحنا سعداء. وفي جميع الأحوال، سننفصل عن رغباتنا. ينصحنا ليغوري بفعل ذلك بأقرب وقت ممكن: “إن لم نفعل ذلك طوعاً في الحياة، سينبغي علينا فعله بالضرورة عند الموت، وإنما بألم شديد…”. حافظوا على موقف خالٍ من الرغبات الكثيرة، الأمر الذي سيحمل إليكم القناعة في الحياة ويؤدي إلى الموت بسلام.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً