أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

من دون ذراعين ويرعى والدته المسنّة… يتأكّد دائماً من أنّ الطعام لن يحرق فم والدته قبل أن يقدّمه لها

Share

إضغط هنا لبدء العرض

الصين/ أليتيا (aleteia.org/ar) أثّر رجل من دون ذراعين في قلوب الملايين وخصوصاً حين علموا أنّه يقدّم الرعاية لوالدته على مدار الساعة على الرغم من وضعه الاستثنائي.

وذكرت النهار عن موقع “الدايلي مايل” البريطاني أنّ تشين تشيفانغ من الصين، يستخدم قدميه لإطعام والدته التي أصيبت مؤخراً بسكتة دماغية. وقبل القيام بذلك، يتأكّد تشين (29 سنة) دائماً من أنّ الطعام لن يحرق فم والدته قبل أن يقدّمه لها. كما أنّه يساعدها على تنظيف أسنانها وغسل وجهها وربط شعرهاظ.

أصيبت والدة تشين بسكتة دماغية في 9 تشرين الأول. وبعد نقلها إلى المستشفى، رعاها تشين في قسمها 24 ساعة في اليوم. وتحت رعايته الدقيقة، تعافت بسرعة وأصبحت بصحة جيدة، وسُمح لها بالعودة إلى المنزل بعد أسبوعين.

يعيش تشين وأمه في قرية صغيرة في مدينة إنشي في مقاطعة هوبي بوسط الصين. توفي والده بعد إصابته بسكتة دماغية عندما كان عمره تسعة أشهر، وكان على والدته أن تربيه مع أخيه الأكبر الذي يبلغ من العمر 11 عامًا.

وذكر موقع “الدايلي مايل” البريطاني أنّ تشين تشيفانغ من الصين، يستخدم قدميه لإطعام والدته التي أصيبت مؤخراً بسكتة دماغية. وقبل القيام بذلك، يتأكّد تشين (29 سنة) دائماً من أنّ الطعام لن يحرق فم والدته قبل أن يقدّمه لها. كما أنّه يساعدها على تنظيف أسنانها وغسل وجهها وربط شعرها.

 

وعبّر تشين قائلاً: “بغض النظر عما أفعله لها الآن، لا يمكن التعبير عن مدى حبي لها”. ويضيف الابن المخلص أنّ دوره هو رعاية والدته التي ربّته بالدم والتعب والدموع. وأكمل قائلاً: “مرّت أمي بمشقات كثيرة خلال حملها ولم تفكر قط في إجهاضي”.

أصيبت والدة تشين بسكتة دماغية في 9 تشرين الأول. وبعد نقلها إلى المستشفى، رعاها تشين في قسمها 24 ساعة في اليوم. وتحت رعايته الدقيقة، تعافت بسرعة وأصبحت بصحة جيدة، وسُمح لها بالعودة إلى المنزل بعد أسبوعين.

يعيش تشين وأمه في قرية صغيرة في مدينة إنشي في مقاطعة هوبي بوسط الصين. توفي والده بعد إصابته بسكتة دماغية عندما كان عمره تسعة أشهر، وكان على والدته أن تربيه مع أخيه الأكبر الذي يبلغ من العمر 11 عامًا.

ولد تشين من دون ذراعين، ويتذكر أنه عندما كان صغيراً، لم توافق أي من المدارس المحلية على تسجيله بسبب إعاقته. وشجعته والدته على ممارسة الكتابة بقدميه أثناء البحث عن مدرسة له. وحين بلغ التاسعة من العمر، اصطحبته إلى مدرسة ابتدائية طالبة من مدير المدرسة تسجيله، لكنّه رفضه سبع مرات، لكن والدته لم تستسلم. وفي المرة الثامنة والأخيرة، كانت والدته مصممة على إقناع المدرسة بأن تشين قادر على متابعة الدروس، فطلبت منه أن يرتدي بنفسه ويشرب الماء ويكتب الأحرف أمام المدرسين. ونجح في مهامه من دون أي مشكلة، فوافقت المدرسة أخيرًا على تسجيله.

يدير تشين اليوم موقعاً للبيع على الإنترنت، ويبيع الأطعمة المتخصصة من مقاطعته إلى الناس في جميع أنحاء الصين.

يريد الرجل القوي أن يدعم نفسه أوّلاً ويدعم عائلته من خلال عمله الشاق، إذ لا يعتبر نفسه مختلفًا عن الآخرين. وقال: “لم أفكر أبداً في الاستسلام. على الرغم من أنني لا أملك ذراعين، إلا أن لديّ قدمين وجسماً صحياً مثل أي شخص آخر”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.