لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مشهد مروّع…غمرت المياه السيارة وكاد الطفل يفارق الحياة وما حصل بعدها مذهل

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) تقدّم لنا الحياة أحياناً لحظات تعطينا فرصة للقيام بعمل الله. ويُعتبر السمو فوق غريزة الحفاظ على حياتنا بهدف إنقاذ شخص آخر أحد أصعب الأمور التي يمكننا أن نفعلها. ولكن، عندما نتحلى بالإيمان في قلوبنا، يصبح الخيار أسهل.

هذا ما حصل مع آرون آلن وأخته جوليسا جونز عندما هبّا لإنقاذ عائلة لا يعرفانها من موت محتّم وشيك. شجاعتهما تذكّرنا أننا جميعاً جزء من عائلة الله الكبيرة.

اصطدمت سيارة كرايسلر بسيارة تويوتا ودفعتها إلى جانب طريق إنترستايت 7 السريع. فرّ سائق كرايسلر، وبدأت المياه تملأ سيارة تويوتا أثناء انقلابها وسقوطها في قناة. أمام هذا المشهد، سارع آرون وجوليسا إلى إنقاذ العالقين داخل السيارة. فمن دونهما، لم يكن هناك أي أمل في نجاة زوجين وطفلتهما الرضيعة البالغ عمرها 11 يوماً. ولو تُركوا في السيارة، لكانوا غرقوا قبل وصول أي مسعف إليهم.

عندما عجز الزوجان عن فتح الأبواب أو النوافذ، استخدم آرون وجوليسا كل قوتهما لقلب السيارة على جانبها. بقبضته، حطم آلن النافذة بمساعدة أخته. وأثناء عملية الإنقاذ، تمزق وتر ذراع آلن، في حين أصيبت أخته بعدة جروح في يدها، لكن هذه الإصابات لم تشكل عائقاً أمامهما.

هذان البطلان أنقذا عائلة وقعت ضحية سائق متهور. يقول آلن أن رؤية الطفلة داخل السيارة ذكّرته بطفلته البالغة أربعة أشهر وحثته على التحرك.

اندفاع آلن وأخته إلى الإغاثة موقف إنساني بطولي يُحتذى به لأنهما خاطرا بحياتهما لإنقاذ إخوة لهم في الإنسانية!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.