Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

ما تفعله بعض الأمهات يشكّل خطراً كارثياً على أولادهم! الرجاء الانتباه جداً

MATKA Z DZIECKIEM

Joshua Rodriguez/Unsplash | CC0

تانيا قسطنطين - أليتيا - تم النشر في 08/11/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) إن نشر الصور الخاصة بنا أو صور أبنائنا على مواقع التواصل الاجتماعي، أصبح أمرا معتادا. فيبادر إلى الذهن سؤال مهم، ألا وهو: الحق في نشرها وما ينبثق عن ذلك من مشاكل ومخاطر كالولع بالأطفال عبر الانترنت.

هو واقع في مجتمعنا اليوم، تنجب الأم ولدها، فتبدأ بالتقاط الصور له في مراحل نموه، وهو يستحم، يأكل، ينام، يتنفس… وما لا ندركه، أن الصور التي تنتشر عبر الفيسبوك مثلا سيراها آلاف الأشخاص والعديد مِن مَن لا نتوقع. كل ذلك يعتمد، في بادئ الأمر، على إعدادات الخصوصية التي نعتمدها في حساباتنا الخاصة، فعندما يكون “عاما”، يستطيع العالم كله رؤية المحتوى. فمن الأفضل تقييد مشاركاتنا للخصوصيات مع العائلة والأصدقاء الأقرباء جدا. فمن السهل أن يأخذ أحد الغرباء لقطة شاشة وسرعان ما يحتفظ بصورة ما. وهذا ليس بالأمر الغريب، فلطالما وجدنا صورا لفتية وفتيات على الانترنت ومن يدري أبناء وبنات مَن هم.

ومن الأمثلة التي توثق ما نتحدث عنه: اكتشاف مخترق هولندي لموقع روسي يعرض الملايين من صور الأطفال، وقد تبين أنه يهدف إلى استغلالها جنسيا.

ونجد العديد من تلك الروايات في مختلف الصحف، وبحسب بريتاني شامباين، في الولايات المتحدة: “لدي طفلين، وقد اعتدت على نشر صورهما على فيسبوك. في أحد الأيام، كنت أتصفح انستقرام حين وجدت صور طفلي على حساب آخر وفيه رابطا يجعل المتصفح يصل إلى مواقع إباحية للأطفال”، وهنا، كانت الصدمة.

وتعمل العديد من الجمعيات الخاصة بحماية الأطفال من الانترنت، على توعية الوالدين حول مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي وتحدياتها. كما كفل المشرع الفرنسي حماية الحياة الخاصة في المادة 226-1 من قانون العقوبات، وتتضمن تجريم التقاط أو تسجيل أو نقل صورة شخص من مكان خاص دون رضاء منه، بعقوبة مالية قدرها 45 ألف يورو أو السجن لمدة عام.

هذا ويفضل قراءة الشروط العامة المحددة من قبل أي وسيلة من وسائل الشبكات الاجتماعية، فبعضها يذكر صلاحيته باستخدام أي صورة أو فيديو ينشر عبره.

إشارة إلى أنه من الصعب العودة عن الخطأ فيما يتعلق بالانترنت، لذا من الأفضل عدم نشر صور خاصة مع تحديد الموقع والتاريخ والهوية المدنية للأطفال.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً