أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من أسبوع تقديس البيعة في ٩ تشرين الثاني ٢٠١٨

مشاركة

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة من أسبوع تقديس البيعة

 

قالَ الرَبُّ يَسوع: “يا أبتِ، إِنَّ الَّذينَ وَهَبْتَهُم لي أُريدُ أَنْ يَكُونُوا مَعِي حَيْثُ أَكُون، لِيُشَاهِدُوا مَجْدِيَ الَّذي وَهَبْتَهُ لي، لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ العَالَم. يَا أَبَتِ البَارّ، أَلعَالَمُ مَا عَرَفَكَ، أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ، وهؤُلاءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. وقَدْ عَرَّفْتُهُمُ ٱسْمَكَ وسَأُعَرِّفُهُم، لِتَكُونَ فِيهِمِ المَحَبَّةُ الَّتِي بِهَا أَحْبَبْتَنِي، وأَكُونَ أَنَا فِيهِم”.

 

قراءات النّهار: روما ٥:  ١٢-١٦ / يوحنّا ١٧ : ٢٤-٢٦

 

 

التأمّل:

 

 

كم يحبّنا الربّ يسوع؟

لقد قام بكلّ شيءٍ من أجلنا ومن أجل خلاصنا لأنّه يريد أن نكون له ومعه وفق ما عبّر بوضوح في إنجبل اليوم حين قال: “يا أبتِ، إِنَّ الَّذينَ وَهَبْتَهُم لي أُريدُ أَنْ يَكُونُوا مَعِي حَيْثُ أَكُون”!

ليست هذه الرغبة تملّكيّة أو أنانيّة بل خلاصيّة ونابعة من فيض محبّة الربّ لكلّ واحدٍ منّا…

يريدنا الربّ أن نكون معه لأنّه، بمحبّته، يريد أن يمنحنا أكثر ما استحقّه لنا بموته وقيامته أي الحياة وهذا ما أكّده بقوله: “جئت لتكون لهم الحياة ولتكون لهم وافرة” (يوحنا ١٠:  ١٠).

صلب المسألة يكمن في مدى تجاوبنا معه ومع محبّته بملء حريّتنا وإرادتنا حين نعي بأنّ ما لدى الله هو أفضل ما يمكننا أن نترجّى وأعظم ما يمكننا نواله: الخلاص!

يدعونا إنجيل اليوم إلى وعي هذا الفيض الإلهي وإلى قبوله كعطيّة مجّانيّة من لدن الله!

 

الخوري نسيم قسطون – ٩ تشرين الثاني ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/fiWoWu1JS31

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً