Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

على نيّة من قدّم البابا يوحنا بولس الثاني أول ٣ قداديس احتفل بها؟

POPE JOHN PAUL II,PARENTS

© East News

فيليب كوسلوسكي - أليتيا - تم النشر في 06/11/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) كان يعرف أنها أفضل هدية يمكن أن يقدمها لهم ككاهن تم رسمه حديثًا.

القديس يوحنا بولس الثاني ، تعرض لخسارة مؤلمة في سن مبكرة. توفيت والدة وشقيق فويتيلا قبل مراهقته و توفي والده أيضًا وهو في أوائل العشرينيات من عمره. هذه الخسارات المتتالية كان لها أثر  كبير عليه.

شعر بدعوة للكهنوت لكن هذا كان أثناء الاحتلال النازي لبولندا. وقتذاك كان الكهنة مستهدفين من قبل النازيين. برغم وجود تهديدات لحياته التحق فويتيلا سرا بالإكليريكية حيث كان يعمل أيضًا في مصنع كيميائي خلال الليل.

انتهى الاحتلال الألماني لكراكوف في 18 كانون الثاني/ يناير 1945 وبدأ سكان المدينة بإعادة بناء كل ما دمرته الحرب إلّا أن فرحة المواطنين لم تطل. سرعان ما تحركت روسيا للسيطرة على بولندا وفرض أجندتها الشيوعية.

ومع ذلك سمح للحياة الفكرية بالعودة إلى الظهور مما أدى إلى قيامة جامعة ياغيلونيا التاريخية. أكمل كارول فويتيلا دراسته اللاهوتية وانتهى من الاستعدادات للكهنوت.

رُسم كارول جوزيف فويتيلا كاهنًا يوم عيد جميع القديسين عام 1946.

في الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر احتفل الأب فويتيلا بثلاثة قداديس وقدمها لراحة نفس والديه وشقيقه على التوالي. احتفل  كارول بالذبائح الإلهية في كاتدرائية فافل في كراكوف على مذبح يقع على قبر القديس ليونارد بين مقابر الملوك والأبطال القوميين.

كان يوم فرح وحزن. فرح كارول بمجد الكهنوت  لكنه حزن لعدم وجود والديه وشقيقه معه. كان يعلم أن تقديم القداس لراحة أرواحهم كان أعظم هدية يمكن أن يقدمها لهم.

وفي وقت لاحق كتب البابا عن الصلاة من أجل راحة أنفس الأموات وشجع الآخرين على ممارستها.

“من خلال تقديم القداس إلى الرب ندرك تضامننا معهم ونشاركهم في خلاصهم من خلال هذا السر العجيب لشراكة القديسين. وتعتقد الكنيسة أن صلوات المؤمنين وتقديم القداديس على نية النفوس المحتجزة في المطهر تساعدها على التحرر من عذابات المطهر وكذلك الصدقات وغيرها من أعمال التقوى.

أشجع الكاثوليك على الصلاة بحرارة من أجل الأموات. أدعوهم للصلاة لأفراد أسرهم ولجميع إخواننا وأخواتنا الذين لقوا حتفهم.  قد يحصلون على المغفرة وقد يسمعون دعوة الرب: “تعالي أيتها النفس العزيزة إلى الراحة الأبدية في أحضان الخير حيث أعدت لك المسرات الأبدية “.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً