أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

اختبار مذهل…مستخدماً أدوات المطبخ شاب صيني يعالج نفسه بنفسه منذ ١٨ عامًا من الفشل الكلوي

مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

 

 الصين / أليتيا (aleteia.org/ar) ثلاث مرات في الأسبوع يجلس هو سونغوين على مرحاض صغير في منزله في بلدة في شرق الصين وينطلق مع رحلة مع رحلة من الألم لا يقل توقيتها عن 3 ساعات وإلى جانبة آلة غسيل كلى صنعها بيديه.

الشاب استخدم أدوات المطبخ والأدوات الطبية القديمة بعد أن تعذّر عليه تحمل رسوم المستشفى.

كان طالبا جامعيا عندما تم تشخيصه في عام 1993 بمرض فشل الكلى. مرض يحتّم على صاحله خوض مسار طويل من الألم يُعرف بغسيل الكلى .

خضع لعلاج غسيل الكلى في المستشفى ولكن سرعان ما نفذت مدخراته بعد ست سنوات من بدء العلاج. ما كان أمام هذا الشاب سوى ابتكار آلة خاصة به لغسيل الكلى. كيف لا وحياة مريض الفشل الكلوي هي رهن هذا العلاج والتوقف عنه ولو لبضعة أيام يعني الموت المحتم.

وكانت تكلفة علاج الشاب في المستشفى لا تقل عن 80 دولار لكل جلسة وهو يحتاج إلى 3 جلسات في الأسبوع أما في المنزل فلا تزيد تكلفة الجلسة الواحدة عن 8 دولارات.

يقول الشاب إن حقيقة وفاة اثنين من أصدقائه بعد استخدام آلات مماثلة لم تردعه من اللجوء إلى هذا العلاج المنزلي.

يدرج هو سونغوين أنبوبين في ذراعه حيث يمرّ عبرهما الدم من جسده إلى آلة غسيل الكلى. يتم ضخ الدم من ذراعه من خلال أحد الأنابيب ، ويتم تصفيته ثم يعاد إلى جسمه عبر الأنبوب الآخر.

اليوم وبعد مرور نحة 17 عامًا على تلقيه العلاج في المنزل نتمنى أن يصبح علاج غسيل الكلى متوفرّا للجميع فمن حق هؤلاء العيش وتلقي العلاج بعيدًا عن أي مخاطر. فعادة ما يمر المريض خلال غسيل الكلى بتقلبات بضغط الدم ما يعرّض حياته للخطر ويحتم وجود فريق طبي إلى جانبه ناهيكم عن أخطار أخرى مثال النزيف أو التقاط جراثيم وغيرها.


العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.