لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

معلومة أكثر من مهمة… هل من المتوقع أن تلدي قريباً اليك معلومة من الواجب معرفتها

PREGNANT WOMAN
Shutterstock
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) نعرف جميعنا ان التعرض الدائم للشمس قادر على محاربة اليأس لكن دراسة جديدة أفادت ان توقيت التعرض لأشعة الشمس خلال الحمل قد يلعب دوراً كبيراً.

إن التعرض لمقدار أقل من ضوء النهار خلال الأشهر التي تتميّز بأيام أقصر قد يؤثر على مستويات الفيتامين د والميلاتونين ما قد يجعل المرأة الحامل أكثر عرضةً للكآبة.

 

وقيّمت الدراسة عوارض الكآبة عند 279 امرأة حوامل للمرة الأولى. تعقبت الدراسة أيضاً مستوى اجهادهن وعاداتهن في النوم ونشاطهن البدني من خلال وضع سوار تعقب في أيديهن.

 

كما وقيّم الباحثون عدد الساعات التي تعرضت خلالها النساء للشمس في مواقعهن بعد ولادة الأطفال واكتشفوا ان “طول النهار في الفصل الثالث من الحمل له تأثير على… عوارض الكآبة مع الوقت.”

 

وأكد الباحثون ان الأمهات اللواتي كان فصلهن الثالث أو فترة ما بعد الحمل المباشرة وقعت خلال الفصل حيث لا ينفك النهار يزداد قصراً (من ٥ أغسطس حتى ٤ نوفمبر) هم عرضة لخطر الإصابة بالكآبة أكثر اذ ان تعرضهن لنور الشمس أقل.

ويفسر الباحثون ان على الأطباء تشجيع النساء على القيام بالمزيد من التمارين في الهواء الطلق وذلك لتحسين المزاج… ولكونه أفضل بكثير من ممارسة الرياضة في النادي.”

كما ومن المفيد أيضاً إضافةً الى المشي الجلوس في الحديقة أو ربما الصلاة بين الفترة والأخرى في الخارج.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.