أليتيا

معلومة أكثر من مهمة… هل من المتوقع أن تلدي قريباً اليك معلومة من الواجب معرفتها

PREGNANT WOMAN
Shutterstock
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) نعرف جميعنا ان التعرض الدائم للشمس قادر على محاربة اليأس لكن دراسة جديدة أفادت ان توقيت التعرض لأشعة الشمس خلال الحمل قد يلعب دوراً كبيراً.

إن التعرض لمقدار أقل من ضوء النهار خلال الأشهر التي تتميّز بأيام أقصر قد يؤثر على مستويات الفيتامين د والميلاتونين ما قد يجعل المرأة الحامل أكثر عرضةً للكآبة.

 

وقيّمت الدراسة عوارض الكآبة عند 279 امرأة حوامل للمرة الأولى. تعقبت الدراسة أيضاً مستوى اجهادهن وعاداتهن في النوم ونشاطهن البدني من خلال وضع سوار تعقب في أيديهن.

 

كما وقيّم الباحثون عدد الساعات التي تعرضت خلالها النساء للشمس في مواقعهن بعد ولادة الأطفال واكتشفوا ان “طول النهار في الفصل الثالث من الحمل له تأثير على… عوارض الكآبة مع الوقت.”

 

وأكد الباحثون ان الأمهات اللواتي كان فصلهن الثالث أو فترة ما بعد الحمل المباشرة وقعت خلال الفصل حيث لا ينفك النهار يزداد قصراً (من ٥ أغسطس حتى ٤ نوفمبر) هم عرضة لخطر الإصابة بالكآبة أكثر اذ ان تعرضهن لنور الشمس أقل.

ويفسر الباحثون ان على الأطباء تشجيع النساء على القيام بالمزيد من التمارين في الهواء الطلق وذلك لتحسين المزاج… ولكونه أفضل بكثير من ممارسة الرياضة في النادي.”

كما ومن المفيد أيضاً إضافةً الى المشي الجلوس في الحديقة أو ربما الصلاة بين الفترة والأخرى في الخارج.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً