لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كان علي قتله بأي ثمن

مشاركة
 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) لم يتسنَ لنورا خضرا (33 عاماً) ان تنتهي من تجربة شقيقتها مع السرطان حتى جاء دورها، وكأنه يأبى الرحيل عنهما. هل حقاً يتربص السرطان الى درجة يصعب التخلص منه بسهولة؟ لم يُخطئ من أطلق عليه صفة الورم الخبيث، صامت لا تشعر به ولكنه في داخلك يقتلك على البطيء. كانت نورا تشعر ان في داخلها شيئاً يتهدد حياتها، شكها هذا قضت عليه نتائج الفحوصات التي أكدت انها بصحة جيدة. كانت تعرف جسدها جيداً وكانت تعرف ان هذه الكتلة ليست بريئة فقررت من جديد إجراء الفحوصات مرة أخرى بعد عدة أشهر …نورا مصابة بسرطان الثدي وبمرحلة متقدمة!

كتبت ليلى جرجس في النهار:

قصص كثيرة تعكس معاناة وتجارب نساء واجهن السرطان بعزيمة وقوة، وفي هذه السطور ستروي لنا نورا خضرا كيف قضت على السرطان قبل ان يقضي عليها ويحرمها من أولادها وعائلتها. الاستسلام أخبث من المرض نفسه، أرادت نورا ان تُشارك تجربتها لتبث إيجابية وتبعث برسالة الى كل امرأة للاهتمام بنفسها وعدم الخوف من اي شيء…حتى السرطان.

 

بين الشك واليقين 

 

في كانون الثاني أجرت نورا صورة شعاعية، تقول “كنتُ اجري الفحوصات دورياً “على صحة السلامة” و”الحمدلله” كانت النتائج جيدة ولا داعي للقلق. غريب هذا الشعور. كنتُ على يقين ان الفحوصات “نظيفة” ولكنْ في داخلي شكٌ ينمو رويداً رويداً. في أواخر شهر آذار شعرتُ بألم فذهبت الى الطبيب وتوجهتُ الى بيروت لإجراء الفحوصات من جديد وأخذ خزعة. هذا الشك تحوّل بين ليلة وضحاها الى حقيقة مرّة، تلقيت صفعة من الحياة جعلتني أقف مذهولة عند سماع الخبر. ان تكون بين الشك واليقين شيء وان تسمعها من الطبيب شيء آخر”.

الصفحات: 1 2

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.