لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

عيد جميع القدّيسين: أشرَقَ النورُ على الأَبْرار والفَرَحُ على مُستَقيمي القُلوب

flowers
Nature photos | Shutterstock
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)

1 تشرين الثاني، تذكار جميع القدّيسين

 

صلاة الصباح

المزمور 63: 2-9

 

أَللَّهُمَّ أَنتَ إِلهي إِلَيكَ بكَرتُ إِلَيكَ ظَمِئَت نَفْسي وتاقَ جَسَدي.

 كأَرضٍ قاحِلةٍ مُجدِبَةٍ لا ماءَ فيها.

كذلِكَ في القُدسِ شاهَدتُكَ لِأَرى عِزَّتَكَ ومَجدَكَ.

أَطيَبُ مِنَ الحَياةِ رَحمَتُكَ. وإِيَّاكَ تُسبِّحُ شَفَتايَ.

 

وكذلِكَ في حَياتي أُبارِكُكَ وأَرفع كَفَيَ بِاْسمِكَ.

كمِن شَحْم ودَسَمٍ تَشبعُ نَفْسي وبِشفاهِ التَّهْليلِ يُشيدُ فَمي.

إِذا ذَكَرُتكَ على مَضجَعي تَمتَمتُ بكَ في الهَجَعات

لِأنّكَ كُنتَ لي نُصرَةً فأُهَلِّلُ في ظِلًّ جَناحَيكَ

 

عَلِقَت بِكَ نَفْسي ويَمينُكَ سَانَدَتني

فهو يَحفَظُ نفوسَ أَصْفِيائِه مِن أَيدي الأَشْرارِ يُنقِذُهم.

أشرَقَ النورُ على الأَبْرار والفَرَحُ على مُستَقيمي القُلوب.

أَيُّها الأَبْرارُ بِالرَّبِّ افرَحوا وبِذِكرِه القُدُّوسِ أَشيدوا.

 

المجد للآب والابن والروح القدس

كما كان في البدء والآن وعلى الدوام

وإلى دهر الداهرين آمين.

 

 قراءة من العهد الجديد (أفسس 1: 17-18)

ليَهَبَ لَكم إِلهُ رَبِّنا يسوعَ المسيح، أَبو المَجْد، رُوحَ حِكمَةٍ يَكشِفُ لَكم عَنه تَعالى لِتَعرِفوه حَقَّ المَعرِفَة، وليُنيرَ بَصائِرَ قُلوبِكم لِتُدرِكوا ما هو الرَّجاءُ الَّذي تَنطَوي عليه دَعوَتُه وما هي سَعَةُ المَجدِ في ميراثِه بَينَ القِدِّيسين.

 

النوايا

إنّ الله هو مكافأة كلّ قدّيس. لندعو اسمه بفرحٍ قائلين: خلّص شعبكَ يا ربّ.

– إنّ حياة قدّيسيكَ قد شهدت لابنكَ، يسوع المسيح، لنتقرّب أكثر من المسيح من خلال مثلهم: خلّص شعبكَ يا ربّ.

-يا ملك السماوات، من خلال قدّيسيكَ أعطيتَنا الشجاعة للسير وراء ابنكَ، علّمنا أن نقتدي بمثل القدّيسين الذي يرشدونا على طريق المسيح: خلّص شعبكَ يا ربّ.

– نواياكم الخاصّة. خلّص شعبكَ يا ربّ.

 

صلاة الأبانا

المجد للآب والابن والروح القدس كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين، آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.