أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

هل صنعت الملائكة تمثال العذراء مريم هذا؟ ما أخبره الكهنة مذهل

OUR LADY OF THE FORSAKEN
Manuel Cohen | MCOHEN
Share

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) كان الأب خوان جيلبيرتو خوفري في طريقه نحو كاتدرائيّة فالينسيا في اسبانيا للاحتفال بالقداس يوم 24 فبراير 1409 عندما سمع جلبة في الطريق ورأى رجل على الأرض يُغطي رأسه بذراعه في حين كانت مجموعة من الشبان تسخر منه وتضربه.

 

هرع الكاهن نحو الجمع وطلب منهم التوقف عن مضايقة أحد أبناء اللّه. خلّص الكاهن الرجل الذي كان يعاني من اضطراب عقلي واصطحبه معه الى الدير حيث عالج جراحه وقدم له المأوى. وفي الأحد التالي، خصص العظة للتحدث عن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب عقلي.

 

وطلب، في العظة، البدء بالتحضير لمكان يهتم ويأوي هؤلاء. كانت كلماته قويّة ومؤثرة لدرجة أن رجال الأعمال والتجار الذين كانوا يشاركون في القداس وهبوا الأموال بسخاء. تأمنت الأموال وسرعان ما تم افتتاح بيت ومستشفى مكرسان للعذراء مريم المُلقبة بـ”سيدة الأبرياء”.

 

وفي 29 أغسطس 1414، تم تأسيس رهبنة مكرسة للاهتمام بالأشخاص الذين يعانون من أمراض عقليّة. لكن موجة من الجوع ضربت الأرض وتيّتم عدد كبير من الأطفال فوّسعت الرهبنة نطاق رعايتها ليشمل الأيتام المتروكين في الشوارع.

لاحظ الأب خوفري أن الكنيسة ينقصها قاعة للصلاة. بنى مذبح مدركاً ان شيء ينقص وهو مذبح لسيدة المُهملين وأطلق حركة صلاة للحصول على هذا التمثال.

ش

وتشير الأسطورة الى ان ثلاث رجال دقوا بابه بحثاً عن ملجأ واقترحوا نحت التمثال بدلاً للخدمة تلك طالبين ان يبقوا وحدهم ثلاثة أيام لانهاء العمل. قبل الكهنة العرض.

 

بقي الرجال الثلاثة في عزلة في غرفتهم. حاول الكهنة استراق السمع من الباب دون سماع صوت. دقوا على الباب في نهاية اليوم الثالث لكن دون جواب. دخلوا بالقوة مقتحمين الغرفة ليكتشفوا اختفاء الرجال الثلاثة. فمن كان هؤلاء الرجال الثلاثة البهيي الطلعة؟ لم يتم التعرف على هويتهم إلا أن أغلب الناس اكدوا انهم ملائكة ارسلهم اللّه لنحت التمثال.

فوجد الكهنة تمثالاً رائعاً في وسط الغرفة وبدأت المعجزات بدءاً بشفاء امرأة مقعدة وعمياء.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

Tags:
مريم
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.