أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ردود فعل غاضبة على سوريين في ألمانيا…ما حصل معيب

WOMEN HUG
ERIC CABANIS I AFP
People console each other outside the Saint Etienne Church in Trebes in southwest France, after a service of remembrance to victims on March 25, 2018, two days after a man carried out an attack in which four people were killed.
Mourners in this rural French town rocked by a deadly Islamist attack held a mass on Palm Sunday to pay tribute to the victims, including a policeman hailed a hero for offering himself in place of a hostage. Lieutenant-Colonel Arnaud Beltrame, 44, was shot and stabbed after taking the place of a woman whom Radouane Lakdim had been using as a human shield during his attack Friday on a supermarket in the small town of Trebes.
/ AFP PHOTO / ERIC CABANIS
مشاركة

لبنان، أليتيا (ar.aleteia.org). –  اعتقلت الشرطة الألمانية، مؤخرا، 7 سوريين ومواطنا ألمانيا على إثر اغتصاب جماعي لفتاة تبلغ من العمر 18 عاما في مدينة فايبورغ، جنوبي البلاد.

وبحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الرجل الألماني والسوريين السبعة تناوبوا على اغتصاب الفتاة طيلة أربع ساعات بجانب شجيرات قريبة من ناد ليلي.

وذكر مسؤولون محليون، أن أحد المشتبه فيهم  قدم مادة الإكستازي المخدرة للضحية ثم اشترى لها مشروبا كحوليا قبل أن يبدأ الاعتداء.

وتتراوح أعمار المشتبه فيهم السوريين ما بين 19 و29 عاما، أما المتورط الألماني فيصل سنه إلى 25 عاما، وخلفت الجريمة ردود فعل غاضبة في المدينة.

وتحقق الشرطة حاليا لمعرفة ما إذا كان المشروب الكحولي الذي قدمه المشتبه فيهم قد تضمن مادة غير معروفة.

وأظهرت صورة متداولة على الانترنت المشتبه فيه الرئيسي، مجد.ح، 21 عاما، وهو يمسك سلاحا رشاشا في منطقة خالية بسوريا.

ودخل مجد إلى ألمانيا عام 2014، وسبق أن استدعته الشرطة الألمانية في وقت سابق بسبب ضلوعه في حادثة اعتداء على أحد الأشخاص.

وحسب سكاي نيوز، من المتوقع أن تثير هذه الحادثة مزيدا من الغضب تجاه المهاجرين في ألمانيا، التي انتهجت سياسة الباب المفتوحة أمام طالبي اللجوء سنة 2015.

وذكرت الشرطة الألمانية أن نحو 500 شخص تظاهروا ضد الواقعة بدعوة من حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني، لكن متظاهرين مناوئين حذروا من ترويج “خطاب الكراهية”.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً