أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

يا رب ليش عم يصير هيك؟ طفل لبناني بحاجة إلى الصلاة والمساعدة وما أخبرته أمّه مؤلم فعلاً

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) كان على أفيديس (5 سنوات) أن يواجه هذا الخبيث باكراً جداً، لم يكن يعرف الكثير عنه لكن كان يتألم ويعرف ان هذه آلام أقوى من جسده الصغير.

الوجع في ساقيه والحرارة المرتفعة جعلته أسير المستشفى بعد استحالة الأدوية في التخفيف من آلامه. كشفت فحوص الدم ما لم يكن متوقعاً، فحص الخزعة قلب حياته وحياة عائلته رأساً على عقب.

لا يُعقل أن يكون في هذا الجسد الصغير سرطان يسير في دمه، أفيديس مصاب بسرطان الدم او اللوكيميا. حقيقة مرّة يصعب تصديقها، لم يكن سهلاً على أحد تقبلها واستيعابها لكن على عائلته التصرف والتعامل مع هذا الواقع الجديد.

 

كتبت ليلي جرجس في النهار :

 

هكذا إنتقل أفيديس من عالم الطفولة الى عالم أقسى وأصعب. تروي والدته تفاصيل تلك المرحلة قائلةً “التحدي الأكبر كان في إخبار أفيديس أنه مريض وعليه الخضوع لعلاج طويل للشفاء. كنتُ عاجزة عن إخباره بأي شيء، كان صعباً عليّ ان أشرح له كل تفاصيل مرحلة العلاج من الفحوص والحقن والعلاج الكيميائي، فطلبتُ من طبيبته المعالجة القيام بذلك نيابة عني بطريقة مبسطة لطفل لا يتجاوز الخمس سنوات. 3 سنوات من العلاج الكيميائي تمكن فيها أفيديس من الانتصار على السرطان”.

مرّت 7 سنوات ونصف سنة وأفيديس يعيش حياته كباقي الأطفال. كانت صحته جيدة ولا وجود لهذا الخبيث في جسده. تتابع والدة أفيديس حديثها “في تموز 2018 شعر أفيديس بوجع في كتفه الأيمن لكن فحوص الدم كانت جيدة. غير ان الوجع أبى ان يرحل، فكان لا بدّ من إجراء فحص شامل وصورة للطحال ليتبين ان هناك 95% من تلك الخلايا الموجودة خبيثة”.

 

لماذا أنا؟

رحلة عذاب جديدة علينا ان تجتازها، إلا ان هذه المرة أصعب بكثير لأن أفيديس لم يعد صغيراً وبات يعرف جيداً ما يعانيه ومدى صعوبة العلاج. كبُرت أسئلته وبدأت الأمور تزيد صعوبة ووقعها بات أقسى عليه. أصبح أفيديس واعياً لكل ما يدور حوله، “لماذا لا يرحل هذا السرطان عني”؟، “لماذا أنا”؟…

ليس سهلاً على والدته استرجاع تلك التفاصيل المؤلمة، تخذلها دموعها كما صوتها الخافت. تقول: “على أفيديس ان يخضع لعملية زرع نقي العظم في إيطاليا لكننا عاجزون عن تأمين المبلغ. الوقت يمر وصحة أفيديس لا تتحمل التأجيل او الانتظار. تبلغ كلفة العملية 158 الف أورو دون كلفة السفر وباقي التفاصيل. فقدا فرص كثيرة بعد صدور نتيجة فحوص شقيقته الصغرى، كنا نأمل ان تكون مطابقة لشقيقها لنأخذ منها، لذلك نحن بحاجة الى تأمين متبرع مطابق لأفيديس لإجراء الجراحة في أسرع وقت ممكن”.

الصفحات: 1 2

النشرة
تسلم Aleteia يومياً