أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

نصيحة طبيب نفسي وأعصاب للأهل…امنعوا هذا الأمر عن أولادكم

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)أصبحت الهواتف الذكية والحاسوب اللوحي والكمبيوتر جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية. ولكن، يعتبر الصغار في طور نموهم، حساسين للغاية. فالاستخدام الكثيف أو البسيط حتى لإحدى هذه التكنولوجيات قد يؤدي إلى آثار مدمرة على عملية الأيض لديهم، وعلى توازنهم العاطفي، وكذلك على سلوكهم في المجتمع.

ويقول الطبيب النفسي والأعصاب بوريس سيرولنيك: “يمنع استخدام الأطفال الشاشات قبل بلوغهم الثلاث سنوات”.

ويوصي الوالدين تجنب استعمال أطفالهم هذه التكنولوجيات المضرة والمنومة والتي تجعلهم يدمنون عليها في غضون أيام قليلة. ولفت إلى أن الهاتف المحمول يؤثر سلبا على تطور دماغ الصغار، الأكثر هشاشة.

وإلى جانب خطورة آلات التكنولوجيا هذه على صحة الأطفال، حذر المتخصص من تأثيرها على سلوكهم الاجتماعي: “الهاتف الذكي أو الشاشات لا يتيحون لهم إمكانية التفاعل. فالحاسوب لا يستطيع الابتسام مثلا. في حين من الضروري أن يشعر الطفل أو الولد بالآخر. فهو بحاجة أيضا إلى فهم التصرفات والإيماءات للتواصل مع الغير. ومع وجود العديد من الشاشات من حوله، لن يستطيع التفاعل. فيشعر باضطرابات عاطفية، وبالتالي يتأثر بغرائزه، ولهذا السبب نرى في أيامنا هذه العديد من المراهقين الشباب والفتيات الذين لا يستطيعون السيطرة على عواطفهم”. ويوصي الطبيب بزيادة التواصل البشري والتفاعلات الحية.

“ويمكن أن تؤثر هذه الثورة الرقمية بطريقة سلبية على النتائج الدراسية واللغة والتركيز والنشاط والنظر أيضا”. وبحسب دراسات نشرتها جامعة تورونتو في أيار عام 2007، كلما أمضى الطفل الوقت أمام الشاشات، كلما تباطأ في تعلمه اللغة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً