أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل ينجح هذا اللقاح ضد السرطان؟

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) عندما نصارع ضد مرض ما، يكون الأمل بالتحسن أو الشفاء موجودا، بخاصة مع التقدم العلمي. في دراسة نشرتها مؤخرا جامعة ستانفورد حول مكافحة السرطان، تبين أنه هناك “لقاح” نجح في شفاء نسبة مرتفعة من الفئران المختبرية المصابة بمختلف أنواع السرطانات. وفي حالة الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية، أظهرت النتائج نسبة عالية جدا من الشفاء 97%. واليوم، يتطلع الباحثون نحو إجراء التجارب البشرية التي ستتم بحلول نهاية عام 2018.

وفي تفاصيل الدراسة، أدى حقن اثنين من العوامل التي تعزز الجهاز المناعي مباشرة في الأورام، إلى تعرف الخلايا التائية (T cell) على الخلايا السرطانية وتدميرها.

والخلايا التائية، المعروفة أيضا بالخلايا اللمفاوية، هي خلايا الجهاز المناعي التي تملك تأثيرا مضادا للسرطان. في حالات متعددة، تكون الخلايا التائية غير قادرة على إتمام مهامها، إما بسبب تشابه الخلايا السرطانية مع الخلايا السليمة، أو بسبب إطلاق الخلايا الخبيثة لمواد كيميائية تمر من دون أن تلاحظها فلا تهاجمها.

وقد استخدم الباحثون كلمة “لقاح” لوصف هذه العملية، إلا أنها ليست بمعنى اللقاح الفعلي أي إعطائه بصورة وقائية قبل الإصابة بالمرض، بل يتم حقن العاملين المحفزين لفئران مصابة فعلا بالسرطان.

ويعتزم أخصائي الأورام والباحث الرئيس رونالد ليفي اختبار “اللقاح” على 35 مريض، بعد إخضاعهم لعلاج الإشعاع بجرعة منخفضة للقضاء على بعض الخلايا السرطانية وإضعاف الأكثر مقاومة؛ وذلك من أجل تحديد الجرعة المثالية للمكونين لتحسين النشاط المضادة للورم.

على أمل أن يستطيع هذا العلاج أن يكون فعالا فيحل المشكلة التي تشكل في أيامنا هذه كارثة عالمية.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً