أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كيف نتخطى في العائلة موت أحد الجدَين؟

Shutterstock-Kzenon
Familia en el cementerio
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) نشعر في العائلة بفراغ كبير عندما يموت أحد الجدَين إذ هما جزء لا يتجزأ من حياتنا وتعاليمنا فعلماننا الأغاني وقرأ على مسامعنا القصص وفسرا لنا تاريخ العائلة ونقلا لنا القيّم… ساعدا الوالدَين ولطالما كانا الملجأ الأمين.

 

لكن الجدان لن يبقيا معنا للأبد! فمن المتوقع أن يمرضا يوماً ويرحلا. وبالتالي، عندما تعود العائلة الى المنزل للمرّة الأولى بعد الوداع ويجلس الجميع في حضرة الصمت، يفتقدون صوت الجدة الحنون أو حضور الجد المُحبب!

 

قد تكون هذه مناسبة لإعادة التفكير في العائلة . صحيح ان الحياة تستمر لكن ادراك أهميّة وجودهما في حياتنا كفيل بتحمل مسؤوليّة الفترة المقبلة وبناء النفس.

 

انها مناسبة للانفتاح والتفكير في حمضنا النووي الذي يفرقنا عن الآخرين والالتزام بما هو خير فيه وهي مناسبة للنظر الى ما هو أبعد بعد أي الى المستقبل رافعين أيعننا الى السماء من حيث يسهران علينا.

 

يُخصص شهر نوفمبر للموتى. فلنزر قبورهم ونصلي من أجلهم خاصةً أفراد عائلتنا، أولئك الذين ضحوا وتعبوا في تربيتنا!

ولنتذكر كلام البابا فرنسيس القائل ان لا أحد يأخذ شيء معه لكن ان سرنا في المحبة واتممنا الأعمال الصالحة، نحاسب على هذا الأساس.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً