أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

صلاة من أجمل ما كتبه العهد القديم

WOMAN,PRAYING
Shutterstock
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)

29 تشرين الأوّل، تذكار القديسة أنسطاسيا الكبرى البتول الشهيدة

 

 صلاة المساء

المزمور 45: 1-10

جاشَ قَلْبي بِطيِّبِ الكَلام لأحَدَثَنَّ المَلِكَ بِأَعْمالي لِساني قَلَمُ كاتِبٍ رَشيق.

إِنَّكَ أَجمَلُ بني آدم والظرفُ على شَفَتَيكَ اْنسَكَب فلِذلِكَ بارَكَكَ اللهُ لِلأَبَد.

تقلَّدْ سَيفك على جَنبِك أيُّها الجبَار بِالجَلالِ والبَهاءَ

سِرْ واْركب في سَبيلِ الحَقِّ والدَّعةِ والبِرَ. أُشدُدْ قَوسَكَ يَجعَلْ يُمْناكَ مُخيفة

نِبالُكَ مسَنونةٌ وشُعوبٌ تحتَكَ يَسقُطون وأَعْداءُ المَلِكِ تَنخَلعُ قُلوبُهم.

عَرشُكَ يا اللهُ أَبَدَ الدُّهور وصَولَجانُ مُلكِكَ صَولَجانُ اْستِقامة.

أَحبَبتَ البِرَّ وأَبغَضتَ الشَّرّ. لِذلِكَ مَسَحَكَ اللهُ إِلهُكَ بِزَيتِ الاِبتِهاجِ دونَ أَصْحابِكَ.

ثِيابُكَ كلُها مُرٌّ وعودٌ وصَبْر. مِن قُصورِ العاجِ تُطرِبُكَ الأَوتار.

مِن بَينِ كَرائِمِكَ بَناتُ المُلوك قامَت مَلِكَةٌ عن يَمينكَ بِذَهَبِ أُوفير.

 

المجد للآب والابن والروح القدس

كما كان في البدء والآن وعلى الدوام

وإلى دهر الداهرين آمين.

 قراءة من العهد الجديد (رسالة تسالونيقي الأولى 2: 13)

ولِذلِكَ فإِنَّنا لا نَنفَكُّ نَشكُرُ اللهَ على أَنَّكم، لَمَّا تَلقَّيتُم ما أَسمَعْناكم مِن كَلِمَةِ الله، لم تَتَقَبَّلوه تَقَبُّلَكم لِكَلِمَةِ بَشَر، بل لِكَلِمَةِ اللهِ حَقًّا تَعمَلُ فيكم أَنتُمُ المُؤمِنين.

تسبحة مريم (لوقا 1: 46-55)

تُعَظِّمُ الرَّبَّ نَفْسي

وتَبتَهِجُ روحي بِاللهِ مُخَلِّصي

لأَنَّه نَظَرَ إِلى أَمَتِه الوَضيعة.

سَوفَ تُهَنِّئُني بَعدَ اليَومِ جَميعُ الأَجيال

لأَنَّ القَديرَ صَنَعَ إِليَّ أُموراً عَظيمة: قُدُّوسٌ اسمُه

ورَحمَتُه مِن جيلٍ إِلى جيلٍ لِلذَّينَ يَتَقّونَه

كَشَفَ عَن شِدَّةِ ساعِدِه فشَتَّتَ الـمُتَكَبِّرينَ في قُلوبِهم.

حَطَّ الأَقوِياءَ عنِ العُروش ورفَعَ الوُضَعاء.

أَشَبعَ الجِياعَ مِنَ الخَيرات والأَغنِياءُ صرَفَهم فارِغين

نصَرَ عَبدَه إسرائيل ذاكِراً، كما قالَ لآبائِنا،

رَحمَتَه لإِبراهيمَ ونَسْلِه لِلأَبد.

صلاة الأبانا

المجد للآب والابن والروح القدس كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً