أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“أبشع ميتة”…”لا لا لا” صرخت وقُتلت وهي تكلّم أمّها عبر الهاتف

مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) لن تنسى جامعة يوتا الأمريكية وجه لورين البسّام وكذلك والدتها التي سيظل صوت ابنتها وهي تصرخ “لا لا لا” حيّا في ذاكرتها للأبد.

وجدت الشابة العدّاءة لورين ماكلوسكي التي تدرس “علم التواصل” جثّة هامدة داخل سيارتها المركونة في مواقف جامعة يوتا.

“كانت عائدة إلى غرفتها في الجامعة وكنت أتحدث معها عبر الهاتف. فجأة سمعتها وهي تصرخ لا! لا! لا! اعتقدت أنها تعرّضت لحادث سير. كان ذلك آخر ما سمعته منها.” قالت والدة الشابة جيل.

ظلّت الأم على الهاتف بينما اتصل الوالد بالطوارئ… بعد دقائق علم الوالدان بالفاجعة.

ملفين رولاند (37 عامًا) قتل الشابة رميًا بالرصاص ليعود ويقتل نفسه.

كان رولاتد يواعد لورين لنحو شهر إلّا ان الأخيرة أنهت العلاقة بعد معرفتها بأن له ماض خطر.

رولاند الذي ليس من طلاب الجامعة او موظفيها اتهم في وقت سابق بمحاولة الاعتداء الجنسي القسري وتحريض قاصر على الإنترنت في عام 2004 حسبما أظهرت سجلات المحكمة.

عندما علمت لورين مكلوسكي بتاريخه الإجرامي ، أنهت العلاقة في التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر كما تقول جيل ماكلوسكي.

وقالت جيل ماكلوسكي “لقد اشتكت إلى شرطة جامعة يوتا أنها تعرضت لمضايقات”.

عقب قتله الشابة حاول رولاند الفرار من الشرطة ليتم العثور عليه أخيرًا مقتولًا في شقته. الشرطة رجّحت انتحاره!

 

 

وكانت لورين من التلميذات المتفوقات في الجامعة وفي مجال الرياضة  حيث حصدت أكثر من جائزة لمشاركتها بسباقات الجري.

حادثة إطلاق النار في الجامعة هي الثانية منذ العام الماضي حيث أقدم الطالب أوستن بوتان (24 عامًا)على قتل سينوي غو  (23 عامًا) رميًا بالرصاص خلال شهر تشرين الأول / اكتوبر من العام 2017.

نصلّي لراحة نفسها، ومن المهم أن يمنع الشباب من حمل السلام وضبطه بشكل كبير.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.