Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

حفل تكريم للأب ألبير شرفان في حصرون

????????????????????????????????????

نبض الشمال - تم النشر في 23/10/18

أيُّها الحضور الكريم! زمَن الأب ألبير شرفان، هو الزَّمن الجميل والذَّاكرة الأَجمل من تاريخ وطنٍ سطَّر أمجاداً عظيمةً على صفحاته. فمن الأب بولس الأشقر إلى البروفسور فؤاد فاضل لتوزيعه ألحان الأب شرفان وإلباسها حلّةً تليق بها ولعزفه المميَّز في هذه الأمسية، إلى الشّعراء جورج غريّب والأب مارون عطالله وسليم مكرزل، لبنان الثَّقافة والفنّ يتجلّى مواسِمَ أنيقة نقاوة الشَّمس، ومواسم إبداع كنافذةِ الضّوء. واليوم، تثنَّت لهذه الأمسية قيمةٌ مضاعفةٌ. إنَّها جوقة معهد جبران خليل جبران للموسيقى التي تتفرّد بإثنتين: الأولى أنَّها على اسم عبقريّ آخر من لبنان. الثانية أنَّها تكتب صفحةً جديدةً من صفحات الخلود في سجل التَّاريخ من خلال ما يؤدّيه عناصرُها من تناغمٍ وتناسقٍ وجمالٍ على جمال.

ثم شكر عائلة الأب شرفان لأنّها أنجبت لنا ولدًا، طفلاً بروحه البريئة، شابًا مندفعًا، أبًا وكاهنًا حامل الأسرار المقدسة، ملحّنًا بسيطًا يدخل القلب بأنغامه المصليَّة. وللجنة جبران الوطنيَّة رئيساً وأساتذة وإداريّين وأهالي على عطاءَاتهم ووقتهم في سبيل هذا العمل الرَّاقي. والجوقة على أدائها المميَّز ويُفرحني أنَّها تضمّ طلَّاباً من مدرستنا الأنطونيَّة واعدين بغلالِ الخير والثقافة. والسادة جاك السيد، رالف سليمان جوزيف عبدو شاديا أبي حبيب سليمان على وضع لمساتهم في هذا العمل. ورعيَّة حصرون بشخص الأب طوني جبارة المحترم على الإستضافة. والنّواب المحترمين ولكلّ من شارك وحضر من قريب ومن بعيد. والتغطية الإعلامية لTV CHARITY والأستاذ بيار كيروز على كلمته الثاقبة والمستنيرة، والشكر كل الشكر للأم الرهبانيّة الممثلة بالمجلس العام السابق برئاسة الأباتي داود رعيدي الذي انطلق هذا المشروع على عهده، وللأب روفائيل عون على سعيه لتأمين الموارد المادية بفضل سخاء المتبرعين لكي يبصر هذا الحلم النور.

كما وشكر لقدس الأب العام الأباتي مارون أبو جودة رئيس الرَّهبانيَّة المارونيَّة الأنطونيَّة الذي حمل المشعل برعايته هذا الإحتفال، وعلى دعمِهِ الدَّائم والدّؤوب وسهرِه ومواكبته ومرافقته بعين الأبوَّة الَّتي لا تغفل عن قيمةٍ ولا تعرِف الإستكانة بل توجَّه بكلّ محبَّة إِلى الهدَفِ الأسْمَى والغاية النَبيلة.

وفي الختام ألقى راعي الحفل الأباتي مارون أبو جودة كلمة قال فيها: أيها الأحباء، نلتقي معاً الليلة، على هذه الأرض المقدسة التي تردد صدى تراتيل تعلن فيها إرتباطها بيسوع المسيح إبن الله الوحيد، ومن هذه الكنيسة المقدسة التي تحمل في حناياها صلوات أجيال وأجيال أعلنت تمسكها بالإنجيل وبتعاليمه، وتعاقبت حوالي ألف سنة منذ بنائها عشرات الآلاف من المؤمنين من بلدة حصرون العزيزة والجوار، فرتلت هذه الأجواق وصلت مرتين وثلاثة لا بل الى ما لا نهاية.

وأضاف: نكرم اليوم معكم نحن الرهبانية الأنطونية، من خلال مدرسة السيدة حصرون والتي إستلمتها الرهبانية منذ العام 1983، لتكون في خدمة التربية على محبة الله والقريب، نكرم معكم علماً من أعلامها، عنيت به الأب أبير شرفان الأنطوني. هذا الراهب الذي كان مثالاً للمحبة والعطاء، وكان الإنسان المرهف الذي سخر الوزنات التي منّ بها الله عليه، في الحفل الموسيقي، بهدف مساعدة المؤمنين على الصلاة مرتين. فشكرنا لله على كل نعمه، وشكرنا لله على الأب ألبير الذي ترك لنا إرثاً موسيقياً يدعو الى الإرتقاء بالنفس نحو السماء. مما لا شك فيه أن هذا الإحتفال ما كان ممكناً لولا جهود أخينا الأب رواد كعدي الأنطوني، مدير المدرسة الأنطونية في بلدة حصرون، ومساعدة البروفسور فؤاد فاضل صديق الرهبانية، ولولا الأصوات الشحيّة لجوقة معهد جبران الموسيقي، وللمناسبة لا يمكن المرور في هذه المنطقة من دون ذكر هذا العملاق جبران خليل جبران الذي ولد وترعرع في هذه الأرض المقدسة وبرع فيها ومنها إنطلق ليصبح عالمياً فلنفسه الراحة الأبدية ولأعماله الفنية والأدبية والفلسفية الخلود. في عالم اليوم الذي بات فيه الإنسان مشدوداً أكثر الى الماديات، ترانا مجتمعين لنشهد على أننا شعب على الرغم من مواكبتنا العصرية والتكنولوجيا، نكرس قسماً كبيراً من فكرنا وقلبنا ووقتنا لعالم الروح، عالم الملكوت، عالم الله.

وقال: لن أطيل الكلام عليكم، إنما يهمني أن أدعوكم الى عدم اليأس والإنجراف نحو الأرضيات على غرار الكثيرين، وأشد على أيديكم حتى تبقوا حماة هذه الأرض المقدسة التي إن حافظت حتى يومنا هذا على قدسيتها، قد حافظت عليها بقوة الصلاة والتضرع لله.

وختم: فلتبق أجراسنا تدق وحناجرنا ترتل وقلوبنا تسمو الى العلى وحياتنا مملوءةً محبة وأعمال رحمة. ولنتمسك بطلب ملكوت الله أولاً والباقي حتماً يزاد. رحم الله أخانا ألبير شرفان وعاشت أرضنا المقدسة.

بعدها قدم الأباتي البركة البابوية للبروفسور فؤاد فاضل ليقدم بعدها الأب رواد كعدي أول نسخة عن الأعمال التي تم جمعها وإعادة إحيائها لعائلة الأب شرفان كما قدم للأباتي الهاشم عرابة لأرزة على إسمه في الغابة الجديدة التي أقامتها لجنة أصدقاء غابة الأرز.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

  • 1
  • 2
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً