أخبار حياتية لزوادتك اليومية

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما هو التجديف بحق الروح القدس؟

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) هي الخطيئة التي يقول يسوع انه لا يستطيع ان يصفح عنها لا في هذه الحياة ولا في الأخرى.

 

أولاً، فلنوضح أمرَين:

١- ليس الكاهن هو من يغفر الخطايا بل اللّه من خلال الحلّة التي يقدمها المطران أو الكاهن

٢- تأتينا المغفرة على كلّ خطايانا من اللّه باستثناء خطيئة واحدة وهي الخطيئة بحق الروح القدس “كل خطيئة وتجديف يغفر للناس، وأما التجديف على الروح، فلن يغفر” (متى ١٢، ٣١). إن الخطيئة الوحيدة التي لا يغفرها اللّه هي التجديف بحق الروح القدس.

 

ما هي هذه الخطيئة؟

إن التجديف ليس بالكلمات وحسب بل وخاصةً بالأفعال.

من يُجدف؟ من لا يشعر انه بحاجة الى اللّه ومن لا يشعر انه خاطئ أو يعتقد أنه لا يُخطئ ومن هو قاسي القلب لدرجة انه لا يكترث للّه.

إن الخطيئة هي قساوة القلب والقول لله على سبيل المثال: “انت لا تهمني، أنا بخير من دونك، لا أحتاج اليك.”

 

نقترف خطيئة عندما نعتقد ان اللّه لا يُسامح ولا يمنح الغفران عند الاعتراف فكأن بالانسان يرفض الحريّة ويرفض عن وعي المغفرة ورحمة اللّه.

ما باستطاعة اللّه القيام به في مثل هذه الظروف؟ لا شيء سوى أن يترك الشخص المعني يموت بخطيئته. في هذه الحال، لا يستطيع اللّه القيام بشيء ولا شيء يغفر عنه ولا شخص يغفر له.

ويُفسر لنا الكتاب المقدس أكثر بعد: “من كتم معاصيه لم ينجح ومن اعترف بها وأقلع عنها يرحم”(إمثال ٢٨، ١٣)

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً