أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الصّور وحدها قادرة على إظهار مدى التّغيير…كيف خسر هذا الرّجل أكثر من 136 كيلوغرامًا من خلال تعديل بسيط على حياته اليومية

مشاركة

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) الرّجل الضّخم

 

 

لطالما اعتاد باسكال بروكو (بات) على مظهره الضّخم. الزوج والأب الذي لا يتخطّى عمره الثلاثين عامًا لم يكن يكترث لمظهره الخارجي ومشكلة وزنه. كان يعتقد أنّه سعيد إلى أن حدث ما قلب حياته غير الصّحية رأسًا على عقب.

 

 

كيف بدأ كل شيء

 

 

لم يشكّل الوزن الزّائد أي مشكلة بالنّسبة لبات حتّى أنّه لم يفكّر يومًا بالبحث عن حلّ. تناول الوجبات السّريعة أمر لطالما تصدّر سلّم أولياته.

 

 

ضحيّة التّنمير

 

 

“بات البدين” بهذه العبارة كان زملاء بات ينادونه ما تركه في حالة من اليأس. هربًا من التعليقات اللاذعة لجأ بات إلى تناول المزيد والمزيد من الطّعام. نتائج فعلته كانت كارثية.

 

 

إكتساب المزيد من الوزن

 

 

شبّ بات على هذه الخصال المضّرة فكان وزنه يزداد بطريقة مخيفة ليصل إلى نحو 273 كيلوغرامًا.

 

 

الأخبار السّيئة

 

 

سعادة الرّجل بمولوده الأوّل لم تكتمل حيث تلقّى أخبارًا جدّ سيئة حيث أخبره الطّبيب أن حياته معرّضة للخطر بسبب وزنه الزائد. الطّبيب حذّر بات من احتمال وفاته خلال النّوم إذ إن جسده لم يعد قادرًا على تحمّل كل هذه الدّهون. لقد حان وقت التّغيير قال الطّبيب.

 

Exercising

 

بات الذي حمل طفله الرّضيع بين يديه قرر البدء بمعركة خسارة الوزن خوفًا من خسارة حياته وفرصة رؤية عائلته تنمو.

 

 

الصورة الأخيرة

 

 

بعد أن صدمته اقوال الطّبيب قرر بات خوض معركة خسارة الوزن. هذه الصورة هي الأخيرة التي إلتقطها بات قبل تنفيذ قراره بخسارة الوزن. قراره كان حازمًا ولكن ما هو السّبيل لتنفيذه؟

 

الصفحات: 1 2 3

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً