أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ارتَفِعْنَ أيتها المداخل الأبديّة فيدخل ملك المجد (المزمور 24: 9)

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)

الثلاثاء 23 تشرين الأوّل، تذكار القديس إغناطيوس بطريرك القسطنطينية

 

صلاة الصباح

المزمور 24

 

لِلرَّبِّ الأَرضُ كلُّ ما فيها الدّنيا وساكِنوها

لأَنَّه على البِحارِ أَسَّسَها وعلى الأَنْهارِ أَرْساها.

مَن ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ

ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِه؟

 

النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْبِ

الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَه ولم يَحْلِفْ خادِعًا.

بَرحمةً يَنالُ مِن لَدُنِ الرَّب وبِرًّا مِن إِلهِ خَلاصِه.

ذلك جيلُ مَن يَطلبُونَه مَن يَلتَمِسونَ وَجهَكَ يا إِلهَ يَعْقوب.

 

إِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب

واْرتَفِعْنَ أيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد.

مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟

هو الرَّبُّ العَزيزُ الجبَار الرَّبُّ الجبَارُ في القِتال.

 

إِرفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب

واْرتَفِعْنَ أَيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد.

مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟

رَبُّ القواتِ هو مَلِكُ المَجْد.

 

المجد للآب والابن والروح القدس

كما كان في البدء والآن وعلى الدوام

وإلى دهر الداهرين آمين.

 

 قراءة من العهد الجديد (روما 13: 11ب، 12-13أ)

قد حانَت ساعةُ تَنبَهُّكمِ مِنَ النَّوم، فإِنَّ الخَلاصَ أَقرَبُ إِلَينا الآنَ مِنه يَومَ آمَنَّا. قد تَناهى اللَّيلُ واقتَرَبَ اليَوم. فْلنَخلَعْ أَعمالَ الظَّلام ولْنَلبَسْ سِلاحَ النُّور. لِنَسِرْ سيرةً كَريمةً كما نَسيرُ في وَضَحِ النَّهار.

 

النوايا

لدينا أيّها الإخوة والأخوات، آبًا سماويًّا يدعونا من خلال المسيح، الكاهن الأعظم. لنصلِّ إليه بصيحات فرحٍ: أيّها الربّ، إلهنا ومخلّصنا.

– أعطنا حكمتكَ الأزليّة، لتكون معنا اليوم وتقودنا: أيّها الربّ، إلهنا ومخلّصنا.

– ليكن رفاقنا اليوم دون حزنٍ، ملئهم الفرح: أيّها الربّ، إلهنا ومخلّصنا.

– نواياكم الخاصّة. أيّها الربّ، إلهنا ومخلّصنا.

 

صلاة الأبانا

المجد للآب والابن والروح القدس كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين، آمين.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.