أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنجيل اليوم: “مَنْ كانَ لَه أُذنانِ، فلْيَسمَعْ…”

pixabay.com
مشاركة

انجيل القديس متى ١٣ / ١ – ٩

” وخرَجَ يَسوعُ مِنَ الدّارِ في ذلِكَ اليومِ وجلَسَ بجانبِ البحرِ. فا‏زدحَمَ علَيهِ جَمْعٌ كبـيرٌ، حتّى إنَّهُ صَعِدَ إلى قارِبٍ وجلَسَ فيهِ، والجَمعُ كُلُّهُ على الشَّاطئِ، فكلَّمَهُم بأمثال على أُمورٍ كثيرةٍ قالَ خرَجَ الزّارِعُ ليزرَعَ. وبَينَما هوَ يَزرَعُ، وقَعَ بَعضُ الحَبِّ على جانِبِ الطَّريقِ، فجاءَتِ الطُّيورُ وأكَلَتْهُ. ووقَعَ بَعضُهُ على أرض صَخْريَّةٍ قليلةِ التُّرابِ، فنَبَتَ في الحالِ لأنَّ تُرابَهُ كانَ بِلا عُمق. فلمَّا أشرَقَتِ الشَّمسُ ا‏حتَرَقَ وكانَ بِلا جُذورٍ فيَبِسَ. ووقَعَ بعضُهُ على الشَّوكِ، فطَلَعَ الشُّوكُ وخَنقَهُ. ومِنهُ ما وقَعَ على أرض طيِّبةٍ، فأعطى بَعضُهُ مِئةً، وبَعضُهُ سِتِّينَ، وبَعضُهُ ثلاثينَ. مَنْ كانَ لَه أُذنانِ، فلْيَسمَعْ.”

التأمل: “مَنْ كانَ لَه أُذنانِ، فلْيَسمَعْ…”

اذا خرج الزارع ، الذي هو الرب، ليزرع اليوم في حقولنا، أي في بيوتنا، لا بل في قلوبنا أي أرض سيجد عندنا؟
هل أننا على “جانب الطريق” نعيش ونربي أطفالنا؟
هل نترك بيوتنا “سائبة” لا نعرف من “يغط” فيها ويسرق بذور النعمة منها؟
هل نحن فعلا “حراس” على حرية أطفالنا ؟ نعرف أين هم وماذا يفعلون ليل نهار؟
أم أننا نعيش في بيئة “صخرية” عقيمة، لا قيمة للحياة فيها، تنبت فيها النعمة بسرعة وبسرعة تتوقف لان لا عمق لدينا، نتعلق “بالقشور” وفي ” القشور” نعيش منقطعين عن جذورنا؟
ماذا لو كانت الاشواك تنبت في حديقة نفوسنا؟ ماذا لو كانت الانانية “تخنق” ما فينا من حياة؟ ماذا لو كان كبرياؤنا يعمي بصرنا وبصيرتنا؟

لنصلي كي تكون أرضنا “طيبة” تثمر غلالا طيبة..
فيها يختبر أبناؤنا الايمان الذي ينقلهم من الظلمات الى النور…
يعيشون بضمير صالح “مرتاح”…
يتعلمون الصمود في وجه المحن …
يحافظون على طهارة أفكارهم وأجسادهم وأذهانهم …
يختارون حياة القناعة والرضى …
أسخياء في العطاء …
أبطالا في الالتزام …
لا يسمحون للمرارة ان تتغلغل في نفوسهم مهما كانت التجارب والمحن …
واثقين أن كل حبة تزرع في حقلهم ستعطي مئة ضعف من الخلق والابداع والنجاح في كل الميادين النافعة لخير البشرية.آمين

نهار مبارك

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً